منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
موقع يا حسين  
موقع يا حسين
الصفحة الرئيسية لموقع يا حسين   قسم الفيديو في موقع يا حسين   قسم القرآن الكريم (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم اللطميات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم مجالس العزاء (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم الأدعية والزيارات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم المدائح الإسلامية (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم البرامج الشيعية القابلة للتحميل في موقع يا حسين
العودة   منتديات يا حسين > المنتديات الإجتماعية > عالم الأسرة
اسم المستخدم
كلمة المرور
التّسجيل الأسئلة الشائعة قائمة الأعضاء التقويم البحث مواضيع اليوم جعل جميع المنتديات مقروءة

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 09-07-2012, 11:00 AM
الصورة الرمزية لـ راهبة الدير
راهبة الدير راهبة الدير غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 38678

تاريخ التّسجيل: Mar 2007

المشاركات: 6,317

آخر تواجد: 12-02-2019 12:00 AM

الجنس:

الإقامة:

بسم الله الرحمن الرحيم



ـ يقول الامام في آخر الوصيه التي كتبها لابنه الحسن (عليه السلام) عند انصرافه من صفين:
'و اياك و مشاوره النساء، فان رايهن الى افن "اى نقص" و عزمهن الى وهن "اى ضعف". واكفف عليهن من ابصارهن بحجابك اياهن، فان شده الحجاب ابقى عليهن. و ليس خروجهن باشد من ادخالك من لايوثق به عليهن. و ان استطعت الا يعرفن غيرك فافعل. و لا تملك المرأة من امرها ما جاوز نفسها، فان المرأة ريحانه و ليست بقهرمانه. و لا تعد بكرامتها نفسها، و لا تطمعها في ان تشفع لغيرها. و اياك و التغاير في غير موضع غيره، فان ذلك يدعوا الصحيحه الى السقم، و البريئه الى الريب' "الخطبه رقم 270".
و يتضمن هذا النص الامور التاليه


مشوره المرأة

ففى البدايه يبين الامام ان تفكير المرأة مرتبط بعاطفتها ارتباطا وثيقا، و رايها في الاشياء مرتبط باهتماماتها. فلاينبغى للرجل ان يشاور المرأة، فان رايها قد يضعف رايه و يثبط همته. و لا يستشير النساء الا العاجز من الرجال. يقول : 'و اياك و مشاوره النساء فان رايهن الى افن، و عزمهن الى وهن'.
و اما اذا كانت المرأة ذات راى قويم و عزم قوى، فلماذا لايشاورها الرجل، و لا يكلفها بجسيم الاعمال و المهمات؟ كما فعل الامام الحسين حين كلف اخته مولاتنا زينب العقيله بان تتابع نهضته من بعده، و ان تبين للملا اهدافها و مراميها، فقامت بذلك بكل ثبات و رباطه جاش، و حمت ابن اخيها الامام زين العابدين و جميع السبايا، فكانت بذلك 'بطله كربلاء'.

حجب المرأة و عدم الاختلاط

ثم يوكد الامام على امر المشرع بحفظ المرأة، فان عدم اختلاطها بالرجال احفظ لها و لهم. فقال: 'واكفف عليهن من ابصارهن بحجابك اياهن" اى احجبهن عن الغرباء حتى لاتقع ابصارهن على ما يكون سببا لفسادهن. ثم يقول : 'فان شده الحجاب ابقى عليهن' و ليس المقصود بالحجاب هنا ما يوضع على الراس و العنق و الجيب، و انما المقصود
به الاعتزال و عدم الاختلاط. و ان كان حجاب الراس هو واجب ايضا بنص القرآن الحكيم. يقول تعالى عن الحجاب الاول مخاطبا نساء النبى اللواتى هن قدوه المسلمات: 'و قرن في بيوتكن، و لاتبرجن تبرج الجاهليه الاولى، و اطعن الله و رسوله' و يقول سبحانه عن حجاب الراس 'يا ايها النبى قل لازواجك و بناتك و نساء المومنين يدنين عليهن من جلابيبهن، ذلك ادنى ان يعرفن فلايودين" "سورة الاحزاب 59".
ثم يوكد على لزوم ستر العنق و ما يليه من الصدر و هو الجيب فيقول 'و قل للمومنات يغضضن من ابصارهن و يحفظن فروجهن و لايبدين زينتهن الا ما ظهر منها، و ليضربن بخمرهن على جيوبهن' "النور- 32"
و المقصود بالزينه الظاهره ما تظهره المرأة من جسمها حال الصلاه، و هو الوجه الوضوئى واليدين الى الزندين و القدمين الى الكعبين.

ثم قال الامام : 'و ليس خروجهن باشد من ادخالك من لايوثق به عليهن' فهو يقول: 'ان خروج النساء من البيت اهون من دخول شخص غير موثوق عليهن، لان من تكون هذه صفته يتمكن من الخلوه معهن في البيت بدون رقيب، بينما لايتمكن من ذلك اذا راهن في الطريق.
و رغم ان المشرع الحكيم سمح للمرأة بالخروج من بيتها في حالات الضروره و الحاجه، فان الامام شدد كثيرا على هذه الناحيه، لتقديره المفاسد الكبيره التي تنشا عن اختلاط النساء بالرجال، كما هو في عصرنا لحاضر. و لذلك قال : 'و ان استطعت الا يعرفن غيرك فافعل'. و رغم ان الخطاب في هذه الوصيه هو للامام الحسن فهو غير موجه اليه بقدر ما هو موجه لعامه المسلمين، لان عقيلات اهل البيت كن اشد الناس تمسكا و تطبيقا لتعاليم الشريعه.
[لاريب في ان من الخير للمرأة هو ان لاترى الرجل و لاالرجل يراها كما قررته الصديقه الطاهره فاطمه الزهراء عليهاالسلام في مقام جوابها لسوال ابيها الرسول الاكرم "ص" لها عن ذلك... ولكن ذلك ليس هو كل ما ينبغى ان يقال في هذا المجال... و الا... فان المقامات و الاحوال تختلف... فقد يفرض الواقع الموضوعى على المرأة ان تقف مع الرجل جنبا الى جنب لتسجل موقفا نضاليا و رساليا يدفع اليه التكليف الشرعى على المرأة ان تقف مع الرجل جنبا الى جنب لتسجل موقفا نضاليا و رساليا يدفع اليه التكليف الشرعى و ضروره الحفاظ على حياه الاسلام و على حيويته، و على حدوده و ثغوره... و لاجل ذلك نجد 'فاطمه الزهراء' و من بعدها ابنتها العقليه 'زينب' و سواهما من عقائل الرساله يشاركن في تسجيل مواقف رساليه و سياسيه علنيه و في ملا من الناس... مع عدم التخلى عن الالتزام بالحجاب و عدم الاخلال به... و اذن فان من المناسب الفات نظر القارى ء الى ان الظروف تختلف و تتفاوت و تبعا لها يحصل الاختلاف و التفاوت في الوظيفه الشرعيه الالهيه التي لابد من التزام بها وادائها على النحو الافضل و الاكمل...]
روى ابن شهر آشوب في المناقب ان النبى قال لفاطمه : 'اى شى ء خير للمرأة؟ قالت: ان لاترى رجلا و لايراها رجل. فضمها اليه و قال: ذريه بعضها من بعض'.
و قد اثر عن زينب العقيله انها كانت لاتعرف من باب دارها غير وجهه الداخلى. و كانت عند ما تضطر الى مغادره بيتها، تخرج ليلا محجبه و معها الحسن عن يمينها و الحسين عن شمالها، و ابوها اميرالمومنين امامها.

المرأة ريحانه

ثم يوكد الامام ان وظيفه المرأة هي في ممارسه الاعمال المناسبه لها، و من اجلها انجاب اولادها و رعايه اسرتها، فهى لم تخلق لتحمل المسووليات الشائكه و الاعمال التي تضر بانوثتها بل خلقت لتظل ورده جميله و ريحانه عطره. فقال : 'و لا تملك المرأة من امرها ماجاوز نفسها، فان المرأة ريحانه و ليست بقهرمانه' و في هذا ارفاق كبير بالمرأة يتناسب مع رقتها و انوثتها و لايزيدها اعباء فوق اعبائها. و قد شرحنا هذا القول سابقا حين تكلمنا عن اهتمام المرأة بالمظهر.
ثم يقول : 'و لا تعد بكرامتها نفسها، و لا تطمعها في ان تشفع لغيرها' اى لاتجاوز با كرامها نفسها، فتكرم غيرها بشفاعتها. و كل ذلك مبنى على طبيعه المرأة في الانسياق وراء عاطفتها و تجاوز حدود حقها اذا سلس لها العنان. مثلاان تشفع المرأة للولد بشكل متكرر منساقه وراء عاطفه الامومه يسيء الى تربيته.

المرأة لاتحكم

و من هذا المنطلق نهى النبى عن اماره النساء، لانها اذا حكمت تحكم بهواها، فتشيع في الارض الفساد، و هذا من علامات آخر الزمان و قيام الساعه.
قال النبى : 'اذا كان امراوكم اخياركم، و اغنياوكم سمحاكم، و امركم شورى
بينكم، فظهر الارض خير لكم من بطنها. و اذا كان امراوكم اشراركم، و اغنياوكم بخلاء كم، و امركم الى نسائكم، فبطن الارض خير لكم من ظهرها'.
و قال الإمام علي : 'و من امارات الساعه: اماره النساء و الصبيان و كثره السرارى و ارتفاع البنيان. و لا تقوم الساعه حتى تشتغل الرجال، و النساء بالنساء'.
و يقول الامام في مستدرك نهج البلاغة ص 176: 'يظهر في آخر الزمان و اقتراب الساعه- و هو شر الازمنه- نسوه كاشفات عاريات، متبرجات من الدين، داخلات في الفتن، مائلات الى الشهوات، مشرعات اى اللذات، مستحلات للمحرمات، في جهنم خالدات'.

خطر تمادى الرجل في الغيرة

ثم ينهى الامام في موعظته حول معامله المرأة، ينهى الرجل عن التمادى في الغيرة على النساء و الزوجه، فيسى الظن بهن بدون سبب، فان ذلك يولد فيهن رد فعل سيئا، فخير الامور الوسط، و كل شى ء في محله جميل. يقول :
'و اياك و التغاير في غير موضع غيره، فان ذلك يدعو الصحيحه الى السقم، و البريئه الى الريب' فاذا كانت المرأة سويه بريئه فان شده الضغط عليها قد يولد الانفجار، فتميل الى الشذوذ و الى سلوك سبل الريب.

عند ملاحظة حال شبابنا اليوم ، اقول اين هم من هذا الكلام !!!
اين الرجل الذي اراده الاسلام فيهم !!!




التوقيع :












الرد مع إقتباس
قديم 12-07-2012, 10:25 PM
الصورة الرمزية لـ راهبة الدير
راهبة الدير راهبة الدير غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 38678

تاريخ التّسجيل: Mar 2007

المشاركات: 6,317

آخر تواجد: 12-02-2019 12:00 AM

الجنس:

الإقامة:

بسم الله الرحمن الرحيم
مظاهر نقص المرأة
يقول الإمام علي من خطبه له بعد فراغه من قتال عائشه في حرب الجمل، في بيان نقص النساء:
'معاشر الناس. ان النساء نواقص الايمان، نواقص الحظوظ، نواقص العقول. فاما نقصان اايمانهن فقعودهن عن الصلاه و الصيام في ايام حيضهن، و اما نقصان عقولهن فشهاده امراتين كشهاده الرجل الواحد، و اما نقصان حظوظهن فمواريثهن على الانصاف من مواريث الرجال. فاتقوا شرار النساء، و كونوا من خيارهن على حذر. و لاتطيعوهن في المعروف حتى لايطمعن في المنكر'


بعض النساء يتهمن الامام عليا بالتحامل على المرأة لانه و سمها بالنقص. ولكنى اقول ان كلام الامام هو من قبيل بيان الحال، و ليس مقصوده الحط من قيمه المرأة تجاه الرجل. فكل شى ء لايملكه الانسان هو نقص فيه. و اذا كانت المرأة ناقصه في بعض الامور، فان الرجل ناقص في امور اخرى. الا ان الافضليه النهائيه هي للرجل، لقوله تعالى: 'الرجال قوامون على النساء بما فضل الله بعضهم على بعض' [هذه الايه ليست في مقام تقرير الافضليه النهائيه و المطلقه للرجل على المرأة و انما هي مقام اعطاء الرجل حق القيمومه على المرأة و تقرير: ان القرار النهائى يرجع اليه لانه هو الذي يتصدى للانفاق على المرأة و لانه هو الذي يملك قدره اكبر على اتخاذ القرار الانسب مادام ان عواطفه ليست بدرجه من القوه بحيث تهجن على عقله و لاسباب اخرى تم شرحها ] و لذلك جعل الله قياده الاسره بيدالرجل.
و قد حدد الإمام علي نقص المرأة في ثلاثه مجالات هي
'نقص العقول و نقص الحظوظ و نقص الطهاره'


و سوف نشرح فيما يلى مظاهر النقص السابقه و عواملها:
نقص الطهاره
و قد عبر عنه الامام بنقص الايمان في قوله 'ان النساء نواقص الايمان' ذلك ان العباده التي هي لب الايمان لاتستقيم بدون طهاره. و في حين يستطيع الرجل ممارسه العبادات في كل وقت، نجد ان المرأة تقعد عن الصلاه و الصيام في ايام المحيض، و هي تشكل نحوا من ربع حياتها. و سبب ذلك ان المرأة اثناء المحيض تعانى من تبدلات عضويه و نفسيه تجعلها غير مهياه لممارسه العبادات. يقول تعالى: 'يسالونك عن المحيض قل هو اذى'. و يصح ذلك بالنسبه للجنب من الزوجين، فالجنابه و الحيض و النفاس يرافقها ظلمه تغشى النفس لاتزول الا بزوالها.
هذا و ان حاله الحيض لما تفرضه وظيفه المرأة المقدسه في الحمل و الانجاب و الارضاع. فهو ليس منقصه للمرأة بل كرامه تعتزبها. لان المرأة بهذا النحو تكون منجبه للاجيال و صانعه للابطال. ويبقى الميزان عند الله سبحانه الايمان والتقوى ، وهذا الامر لا يؤثر على درجتها في الاخرة قال تعالى {يوم ترى المؤمنين والمؤمنات يسعى نورُهم بين أيديهم وبأيمانهم بُشراكم اليوم جناتٌ تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها ذلك الفوز العظيم} الحديد وقال تعالى {الذين يذكرون اللهَ قياماً وقعوداً وعلى جنوبهم ويتفكَّرون في خلق السماوات والأرض ربنا ما خلقتَ هذا باطلاً سبحانك فقنا عذاب النار * ربنا إنك مَن تُدخل النار فقد أخزيتَه وما للظالمين من أنصار * ربنا إننا سمعنا منادياً ينادي للإيمان أن آمنوا بربكم فآمنا ربنا فاغفر لنا ذنوبنا وكفِّر عنا سيئاتنا وتوفنا مع الأبرار * ربنا وآتنا ما وعدتنا على رُسُلك ولا تخزنا يوم القيامة إنك لا تخلف الميعاد * فاستجاب لهم ربهم أني لا أُضيع عَمَلَ عاملٍ منكم من ذكرٍ أو أنثى بعضكم من بعض} ال عمران

نقص الحظوظ

و يقصد به حظ المرأة في الارث، فنصيب النساء على الانصاف من نصيب
الرجال، و ذلك في قوله تعالى 'للذكر مثل حظ الانثيين' و هذا في نظري تكريم كبير للمرأة. ففى حين لم يطالب الاسلام المرأة بايه نفقه لاحد، نراه يعطيها نصف ما يعطى الرجل. بينما طالب الرجل بالانفاق على اسرته و والديه و حتى على اخوته ان كانوا محتاجين. فالتفريق في سهم الارث انما هو من مستلزمات التباين في الوظيفه و التكليف بين الرجل و المرأة. و لو اعطى الله المرأة كالرجل في تلك الحال لكان ذلك ظلما و جورا.
و هذا النقص ايضا ليس مدعاه للحط من قيمه المرأة، و انما هو لتحقيق العدل و الانصاف، و التعادل بين الحق و الواجب. فتكون علة إعطاء الذكر مثل ما تُعطى الأنثى لأن الأنثى من عيال الذكر إنْ احتاجت وعليه أنْ يعولها وعليه نفقتها، وليس للمرأة أن تعول الرجل ولا تؤخَذ بنفقته ــ إنْ احتاج ــ فوفَّر على الرجال لذلك.
ونحوه قول الإمام الصادق :
إن المرأة ليس عليها جهاد ولا نفقة ولا معقلة وإنما ذلك على الرجال، ولذلك جعل للمرأة سهماً واحداً، وللرجل سهمين.
نقص العقول
و قد شرحنا جانبا من هذا النقص حين بينا التفاوت بين المرأة و الرجل من حيث توزيع العقل و العاطفه، ليقوم كل منهما بدوره على احسن وجه.
و قد ورد هذا النقص على لسان الامام في موضع آخر من النهج، و ذلك في وصيته لعسكره قبل لقاء العدو بصفين، حين وصاهم بعدم التعرض للنساء باذى، و ان تفوهن بالفاظ السب و الشتم. يقول :
'و لا تهيجوا النساء باذى، و ان شتمن اعراضكم و سببن امراءكم، فانهن ضعيفات القوى و الانفس و العقول'.
فمن صفه النساء اذا اثيرت حفيظتهن، انهن يسترسلن في التفوه بانواع الكلام، دون ان يستطعن كبح جماح انفسهن و عاطفتهن. و لهذا السبب كانت المرأة في الماضى اذا تكلمت امام السلطان او الامير، فلايحاسبها كما يحاسب الرجل، بل يقول: انها امراه و المرأة تتكلم بعاطفتها.
و لهذا السبب اعتبر الشارع المقدس شهاده المراتين كشهاده الرجل الواحد، لان المرأة بدافع عاطفتها الغالبه عليها يمكن ان تحور مضمون الشهاده فتخرجها عن حقيقتها، اضافه الى انها كثيره النسيان و قليله الدقه العقليه.
و لا ينفى ذلك تمتع بعض النساء بعقول ناضجه قد تفوق عقول الرجال. و من اقرب الامثله على ذلك تلك المرأة المخزوميه التي ناقشت عمر بن الخطاب في مهر النساء فافحمته حتى قال: الا تعجبون من امام اخطا و امراه اصابت، فاضلت امامكم ففضلته؟!
التحفظ في اطاعه النساء
ثم يعقب الامام بقوله: 'فاتقوا شرار النساء، و كونوا من خيارهن على حذر،
و لا تطيعوهن في المعروف حتى لايطمعن في المنكر'. و في هذا بيان واضح الى ان النساء لسن بصفه واحده، فمنهن الصالحات و هن المومنات، و منهن الشريرات و هن الفاسقات و الكافرات.
و على المومن ان يجتنب النساء الشريرات، و لايستسلم للنساء الصالحات، بل يكون حذرا من انزلاقهن الى الحرام. و اذا كن صالحات فلايطيعهن في كل شى ء، لان اطاعتهن في كل مطلب يشجعهن على التمادى في الطلب، حتى يطلبن المنكر.
وهناك راي يبين ان هذا القول خاص بالحادثة التي ذكرناها في بداية الفقرة . كما ان المرأة شر كلها ، لا تخص كل النساء انما فقط الفاسدة منهن .



التوقيع :












الرد مع إقتباس
قديم 07-08-2012, 09:46 AM
الصورة الرمزية لـ راهبة الدير
راهبة الدير راهبة الدير غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 38678

تاريخ التّسجيل: Mar 2007

المشاركات: 6,317

آخر تواجد: 12-02-2019 12:00 AM

الجنس:

الإقامة:

رابط الكتاب

المرأة في الاسلام ومن خلال نهج البلاغة

للكاتب لبيب بيضون


التوقيع :












الرد مع إقتباس
قديم 09-08-2012, 03:45 AM
غيوم غيوم غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 92862

تاريخ التّسجيل: Feb 2011

المشاركات: 4,724

آخر تواجد: 15-01-2019 07:57 PM

الجنس: ذكر

الإقامة:

إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: راهبة الدير
بسم الله الرحمن الرحيم
مظاهر نقص المرأة
يقول الإمام علي من خطبه له بعد فراغه من قتال عائشه في حرب الجمل، في بيان نقص النساء:
'معاشر الناس. ان النساء نواقص الايمان، نواقص الحظوظ، نواقص العقول. فاما نقصان اايمانهن فقعودهن عن الصلاه و الصيام في ايام حيضهن، و اما نقصان عقولهن فشهاده امراتين كشهاده الرجل الواحد، و اما نقصان حظوظهن فمواريثهن على الانصاف من مواريث الرجال. فاتقوا شرار النساء، و كونوا من خيارهن على حذر. و لاتطيعوهن في المعروف حتى لايطمعن في المنكر'


بعض النساء يتهمن الامام عليا بالتحامل على المرأة لانه و سمها بالنقص. ولكنى اقول ان كلام الامام هو من قبيل بيان الحال، و ليس مقصوده الحط من قيمه المرأة تجاه الرجل. فكل شى ء لايملكه الانسان هو نقص فيه. و اذا كانت المرأة ناقصه في بعض الامور، فان الرجل ناقص في امور اخرى. الا ان الافضليه النهائيه هي للرجل، لقوله تعالى: 'الرجال قوامون على النساء بما فضل الله بعضهم على بعض' [هذه الايه ليست في مقام تقرير الافضليه النهائيه و المطلقه للرجل على المرأة و انما هي مقام اعطاء الرجل حق القيمومه على المرأة و تقرير: ان القرار النهائى يرجع اليه لانه هو الذي يتصدى للانفاق على المرأة و لانه هو الذي يملك قدره اكبر على اتخاذ القرار الانسب مادام ان عواطفه ليست بدرجه من القوه بحيث تهجن على عقله و لاسباب اخرى تم شرحها ] و لذلك جعل الله قياده الاسره بيدالرجل.
و قد حدد الإمام علي نقص المرأة في ثلاثه مجالات هي
'نقص العقول و نقص الحظوظ و نقص الطهاره'


و سوف نشرح فيما يلى مظاهر النقص السابقه و عواملها:
نقص الطهاره
و قد عبر عنه الامام بنقص الايمان في قوله 'ان النساء نواقص الايمان' ذلك ان العباده التي هي لب الايمان لاتستقيم بدون طهاره. و في حين يستطيع الرجل ممارسه العبادات في كل وقت، نجد ان المرأة تقعد عن الصلاه و الصيام في ايام المحيض، و هي تشكل نحوا من ربع حياتها. و سبب ذلك ان المرأة اثناء المحيض تعانى من تبدلات عضويه و نفسيه تجعلها غير مهياه لممارسه العبادات. يقول تعالى: 'يسالونك عن المحيض قل هو اذى'. و يصح ذلك بالنسبه للجنب من الزوجين، فالجنابه و الحيض و النفاس يرافقها ظلمه تغشى النفس لاتزول الا بزوالها.
هذا و ان حاله الحيض لما تفرضه وظيفه المرأة المقدسه في الحمل و الانجاب و الارضاع. فهو ليس منقصه للمرأة بل كرامه تعتزبها. لان المرأة بهذا النحو تكون منجبه للاجيال و صانعه للابطال. ويبقى الميزان عند الله سبحانه الايمان والتقوى ، وهذا الامر لا يؤثر على درجتها في الاخرة قال تعالى {يوم ترى المؤمنين والمؤمنات يسعى نورُهم بين أيديهم وبأيمانهم بُشراكم اليوم جناتٌ تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها ذلك الفوز العظيم} الحديد وقال تعالى {الذين يذكرون اللهَ قياماً وقعوداً وعلى جنوبهم ويتفكَّرون في خلق السماوات والأرض ربنا ما خلقتَ هذا باطلاً سبحانك فقنا عذاب النار * ربنا إنك مَن تُدخل النار فقد أخزيتَه وما للظالمين من أنصار * ربنا إننا سمعنا منادياً ينادي للإيمان أن آمنوا بربكم فآمنا ربنا فاغفر لنا ذنوبنا وكفِّر عنا سيئاتنا وتوفنا مع الأبرار * ربنا وآتنا ما وعدتنا على رُسُلك ولا تخزنا يوم القيامة إنك لا تخلف الميعاد * فاستجاب لهم ربهم أني لا أُضيع عَمَلَ عاملٍ منكم من ذكرٍ أو أنثى بعضكم من بعض} ال عمران

نقص الحظوظ

و يقصد به حظ المرأة في الارث، فنصيب النساء على الانصاف من نصيب
الرجال، و ذلك في قوله تعالى 'للذكر مثل حظ الانثيين' و هذا في نظري تكريم كبير للمرأة. ففى حين لم يطالب الاسلام المرأة بايه نفقه لاحد، نراه يعطيها نصف ما يعطى الرجل. بينما طالب الرجل بالانفاق على اسرته و والديه و حتى على اخوته ان كانوا محتاجين. فالتفريق في سهم الارث انما هو من مستلزمات التباين في الوظيفه و التكليف بين الرجل و المرأة. و لو اعطى الله المرأة كالرجل في تلك الحال لكان ذلك ظلما و جورا.
و هذا النقص ايضا ليس مدعاه للحط من قيمه المرأة، و انما هو لتحقيق العدل و الانصاف، و التعادل بين الحق و الواجب. فتكون علة إعطاء الذكر مثل ما تُعطى الأنثى لأن الأنثى من عيال الذكر إنْ احتاجت وعليه أنْ يعولها وعليه نفقتها، وليس للمرأة أن تعول الرجل ولا تؤخَذ بنفقته ــ إنْ احتاج ــ فوفَّر على الرجال لذلك.
ونحوه قول الإمام الصادق :
إن المرأة ليس عليها جهاد ولا نفقة ولا معقلة وإنما ذلك على الرجال، ولذلك جعل للمرأة سهماً واحداً، وللرجل سهمين.
نقص العقول
و قد شرحنا جانبا من هذا النقص حين بينا التفاوت بين المرأة و الرجل من حيث توزيع العقل و العاطفه، ليقوم كل منهما بدوره على احسن وجه.
و قد ورد هذا النقص على لسان الامام في موضع آخر من النهج، و ذلك في وصيته لعسكره قبل لقاء العدو بصفين، حين وصاهم بعدم التعرض للنساء باذى، و ان تفوهن بالفاظ السب و الشتم. يقول :
'و لا تهيجوا النساء باذى، و ان شتمن اعراضكم و سببن امراءكم، فانهن ضعيفات القوى و الانفس و العقول'.
فمن صفه النساء اذا اثيرت حفيظتهن، انهن يسترسلن في التفوه بانواع الكلام، دون ان يستطعن كبح جماح انفسهن و عاطفتهن. و لهذا السبب كانت المرأة في الماضى اذا تكلمت امام السلطان او الامير، فلايحاسبها كما يحاسب الرجل، بل يقول: انها امراه و المرأة تتكلم بعاطفتها.
و لهذا السبب اعتبر الشارع المقدس شهاده المراتين كشهاده الرجل الواحد، لان المرأة بدافع عاطفتها الغالبه عليها يمكن ان تحور مضمون الشهاده فتخرجها عن حقيقتها، اضافه الى انها كثيره النسيان و قليله الدقه العقليه.
و لا ينفى ذلك تمتع بعض النساء بعقول ناضجه قد تفوق عقول الرجال. و من اقرب الامثله على ذلك تلك المرأة المخزوميه التي ناقشت عمر بن الخطاب في مهر النساء فافحمته حتى قال: الا تعجبون من امام اخطا و امراه اصابت، فاضلت امامكم ففضلته؟!
التحفظ في اطاعه النساء
ثم يعقب الامام بقوله: 'فاتقوا شرار النساء، و كونوا من خيارهن على حذر،
و لا تطيعوهن في المعروف حتى لايطمعن في المنكر'. و في هذا بيان واضح الى ان النساء لسن بصفه واحده، فمنهن الصالحات و هن المومنات، و منهن الشريرات و هن الفاسقات و الكافرات.
و على المومن ان يجتنب النساء الشريرات، و لايستسلم للنساء الصالحات، بل يكون حذرا من انزلاقهن الى الحرام. و اذا كن صالحات فلايطيعهن في كل شى ء، لان اطاعتهن في كل مطلب يشجعهن على التمادى في الطلب، حتى يطلبن المنكر.
وهناك راي يبين ان هذا القول خاص بالحادثة التي ذكرناها في بداية الفقرة . كما ان المرأة شر كلها ، لا تخص كل النساء انما فقط الفاسدة منهن .



سلام الله وصلواته على أمير المؤمنين علي بن ابي طالب.
بوركت ووفقك الله اختي راهبة الدير طرح جميل ورائع وقيم.


التوقيع : اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم..والعن اعدائهم من الاولين والاخرين الى قيام يوم الدين.




عراق سوفت للبرامج المجانية
وزارة التربية العراقية

الرد مع إقتباس
قديم 22-08-2012, 02:28 PM
ابو ياسين ابو ياسين غير متصل
عضو نشط جداً
 

رقم العضوية : 5534

تاريخ التّسجيل: Apr 2003

المشاركات: 1,852

آخر تواجد: 06-01-2019 11:57 PM

الجنس: ذكر

الإقامة: سلطنة عمان

ان كلام الإمام عليه السلام كلام موزون ومسدد...وهو بكلامه هذا عن المرأة لا ينقصها..لان كلام الإمام لها تفسيرات عميقة ومغازي كثيرة.


التوقيع : اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
حرر البريد من قبل الادارة نظرا لعدم السماح بنشر البريد الشخصي حفاظا عليه

الرد مع إقتباس
قديم 26-08-2012, 10:44 AM
الصورة الرمزية لـ راهبة الدير
راهبة الدير راهبة الدير غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 38678

تاريخ التّسجيل: Mar 2007

المشاركات: 6,317

آخر تواجد: 12-02-2019 12:00 AM

الجنس:

الإقامة:

اهلا وسهلا بالاخ الكريم ابو ياسين ،

عودة ميمونة ، بعد غياب طويل .

نسأل المولى ان يحفظكم واسرتكم ، بساحة رحمته وفضله .

التوقيع :












الرد مع إقتباس
قديم 26-08-2012, 10:46 AM
الصورة الرمزية لـ راهبة الدير
راهبة الدير راهبة الدير غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 38678

تاريخ التّسجيل: Mar 2007

المشاركات: 6,317

آخر تواجد: 12-02-2019 12:00 AM

الجنس:

الإقامة:

الاخ الكريم غيوم

وفقكم الباري ،

لكل خير وعافية .

بحق محمد وآله الاطهار .

التوقيع :












الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع

يمكن للزوار التعليق أيضاً وتظهر مشاركاتهم بعد مراجعتها



عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:
 
بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع :


جميع الأوقات بتوقيت بيروت. الساعة الآن » [ 01:20 AM ] .
 

تصميم وإستضافة الأنوار الخمسة © Anwar5.Net

E-mail : yahosein@yahosein.com - إتصل بنا - سجل الزوار

Powered by vBulletin