منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
موقع يا حسين  
موقع يا حسين
الصفحة الرئيسية لموقع يا حسين   قسم الفيديو في موقع يا حسين   قسم القرآن الكريم (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم اللطميات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم مجالس العزاء (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم الأدعية والزيارات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم المدائح الإسلامية (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم البرامج الشيعية القابلة للتحميل في موقع يا حسين
العودة   منتديات يا حسين > المنبر الحر > المنبر الحر
اسم المستخدم
كلمة المرور
التّسجيل الأسئلة الشائعة قائمة الأعضاء التقويم البحث مواضيع اليوم جعل جميع المنتديات مقروءة

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 21-10-2017, 08:12 PM
شعيب العاملي شعيب العاملي غير متصل
عضو نشط
 

رقم العضوية : 81310

تاريخ التّسجيل: Jan 2010

المشاركات: 747

آخر تواجد: 02-05-2018 08:44 AM

الجنس:

الإقامة:

(8) الإلحاد وبراهينه العمياء !

(8) الإلحاد وبراهينه العمياء !

بسم الله الرحمن الرحيم

يقرّ رموز الإلحاد اليوم أن علماء الكيمياء لم ينجحوا حتى الآن في توليد أصلٍ للحياة في المختبر، أي أنهم لم يتمكنوا من إيجاد حياة (لا من شيء) ولو في ظروف خاصة ووفق القوانين الطبيعية المعروفة.
يقول أحد أبرز دعاتهم حول توليد الحياة في المختبر: لا يزال من الممكن المحافظة على الرأي القائل بأن احتمال حصولها كان ولا يزال ضئيلاً بشكل هائل، برغم أنها حصلت في وقت ما ولمرة واحدة ! (وهم الإله ص139 لريتشارد دوكنز)

هذه المرة الواحدة التي يعنيها هي ظهور أول حياة على كوكب الأرض، والتي يقولون أن كل الكائنات الحية قد تكاثرت منها ! بما في ذلك النباتات والحيوانات كافة !
وقد تقدم في الأبحاث السابقة أنهم يرون أنها حصلت بالصدفة أو بالعشوائية او بأمثال ذلك.

لكنهم حاولوا أن يصبغوا تلك الأقوال البائسة بصبغة العلم !
وإحدى تلك المحاولات هي ما أسموه ب(الفرضية العلمية الأنثروبية) والفرضيات الأحصائية، فمع العدد الهائل للكواكب التي يقدرها دوكنز ب مليار مليار كوكب، يفرض أن (ظهور الحياة التلقائي) هو (ظاهرة بلا إحتمالية مدهشة، لدرجة أنها تظهر مرة في كل مليار كوكب) ! وهي نسبة ضئيلة جداً.. لكنها تنتج (احتمال أن توجد الحياة على مليار كوكب، ومنهم بالطبع كوكب الأرض).

ولو كان هناك احتمال أن توجد الحياة في هذا المليار، (فسيكون هناك حياة على أحد هذا المليار من الكواكب) ! (راجع وهم الإله ص139-140)

ماذا يريد هؤلاء (العلماء) أن يقولوا لنا ؟!
لقد وجدوا أنفسهم أمام ثلاث خيارات:

الخيار الأول: أن احتمال (ظهور الحياة تلقائياً) أمر مستحيل، وهو الحق، لكنهم أغفلوه تماماً.

الخيار الثاني: الالتزام بأن احتمال (ظهور الحياة تلقائياً) أي بلا خالق هو احتمال مرتفع.
لكنهم لو قالوا ذلك لقلنا لهم: لو كان احتمالاً مرتفعاً فينبغي أن نرى بعض نماذجه على الأقل! وقد أقررتم أنكم لم تروا ذلك ولم يره أحد، ولم تتمكنوا من إنجاز ذلك في المختبر ولو مرة واحدة طول التاريخ.
فيسقط هذا الخيار.

الخيار الثالث: وهو ما لجؤوا إليه، من القول بأنه احتمال (ضئيل جداً) لنوافقهم على هذه الدعوى فيكملوا نظريتهم البائسة!
فإنا نعتقد أنه ليس هناك أي احتمال ولو واحد من مئات المليارات أن ينشأ ظهور تلقائي للحياة بلا صانع، إذ أنه يعني وجود (مسبَّبٍ) (بلا سبب)، وقانون (السببية) هو قانون (بديهي) لا شك فيه ولا شبهة تعتريه، فيكون كلامهم من باب الشبهة في مقابل البديهة. ويكون مخالفاً لكل الأسس المنطقية لمختلف العلوم.
وكان عليهم على الأقل أن يأتوا بدليل أو شاهد على ما ذهبوا إليه، لتنخرم قاعدتنا العقلية والتي تقول أن لكل سبب مسبباً.

إن نظريتهم تقول أن القواعد العقلية قد تخرق بنسبة قليلة، فيمكن أن يوجد شيء بلا موجد ولو بنسبة ضئيلة جداً تصل إلى 1 بالمليار !
لكنهم غفلوا عن أن نقيض الموجبة الكلية سالبة جزئية، فتنتقض القاعدة الكلية بالكامل لو تمت مخالفتها في مورد واحد ولا يبقى لها معنى أصلاً..

يقول ريتشارد دوكنز مجدداً:
بإمكاننا معالجة فكرة أصل الحياة بافتراض عدد هائل من الفرص الكوكبية، وبمجرد أن نحصل على ضربة الحظ، والمبدأ الانثروبي يضمن لنا حصولها بشكل أكيد، يبدأ الانتخاب الطبيعي في العمل..(وهم الإله ص142)

ولو أردنا التنزل عن كل ما سبق، ومجاراة هؤلاء في نظريتهم، فإنا نقول لهم هلموا مع بعض النماذج التي تنتج المستحيلات وفق مبانيكم..

النموذج الأول:
يعيش على وجه البسيطة اليوم حوالي 7 مليار شخص بحسب أشهر التقديرات السكانية.
ولنفرض مسألة في غاية البعد وهي أن يظهر (تلقائياً) (الجني صاحب الفانوس السحري) على واحد من الناس.. بنسبة 1 الى مليار! وهي نفس النسبة الضعيفة التي افترضها دوكنز لوجود حياة (تلقائياً)
إن هذا يعني أن (الجني صاحب الفانوس) سيظهر لسبعة أشخاص موجودين على وجه الأرض هذه الساعة! ثم على سبعة آخرين بعد ساعة أخرى ! وهكذا يطوف الجني الأرض ويظهر أمام الناس ملبياً لهم طلباتهم الخيالية! لأن لدينا (عدداً هائلاً من الفرص البشرية) بدل ال(الفرص الكوكبية)، وضربة الحظ يضمنها لنا المبدأ الانثروبي كما يقول..

النموذج الثاني:
يقدّر العلماء اليوم عدد الحشرات على الأرض ب 10 كوينتيليون (أي 10 مليار المليار) حشرة، وهو عشرة أضعاف تقدير كوينز لعدد الكواكب المعروفة، وبالتالي فلو فرضنا أن واحدة من كل مليار حشرة ستتحول مباشرة الى ديناصور اليوم، وفق هذا الاحتمال الضعيف وعدد الحشرات الهائل ينبغي أن نحصل اليوم على ديناصورات متعددة بما فيها الديناصورات الطائرة !

النموذج الثالث:
ان احتمال أن تتطور السيارة إلى طائرة (تلقائياً) وبلا تدخل بشري، وعن طريقة (ضربة الحظ) هو احتمال موهوم بلا شك.. ولنفرضه (كما يفرض دوكنز) احتمالاً ضئيلاً جداً بنسبة 1 الى مليار..
ثم ننظر في عدد السيارات في العالم فنرى أن التقديرات تشير إلى أنها تجاوزت المليار سيارة منذ سنوات..
إذا هذا يعني أن هناك سيارة في العالم قد تحولت فعلاً إلى طائرة، ولنأمل أن يكون ذلك قد حصل هذا اليوم!

النموذج الرابع والأخير
وهو الأقرب لكلام دوكينز:
يذكر العلماء ان مساحة الارض تقرب من 510 مليون كيلومتر مربع، وهو يعادل 510 الالاف مليار متر مكعب ! وهو رقم كبير جداً.

وبما أن الارض تتمتع بالصفات والخصائص المناسبة لتكون حياة جديدة، فإننا نحتمل أن تتكون حياة جديدة بلا موجد في كل متر من أمتار الكرة الارضية احتمالاً ضئيلاً جداً بنسبة 1 الى المليار كما يفرض دوكنز وذلك عن طريق الحظ.
فيلزم أن نحصل على 510 الاف (حياة جديدة) في 510 الاف موضع على وجه الأرض، وذلك كله عن (طريق الحظ)، والمراد بالحياة الجديدة هي انبثاق حياة جديدة لم تكن موجودة كما انبثقت الحياة الجديدة أول مرة في الكون بحسب دوكنز.
بل نحن نقبل ب510 مرات فقط.. بل نريد من دوكينز أن يقبل وجود الحياة في 5 مواضع جديدة فقط هذا العام !

لكن دوكنز يقول أن الحياة قد انبثقت مرة واحدة فقط!! فلم نتمكن من الحصول على أي حياة جديدة في أي متر من اصل 510 الاف مليار متر ؟!
فأين ذهب قانونه السابق ؟ ولماذا لم تنبثق بنفس النسبة الضئيلة كما انبثقت في المرة الاولى بدون خالق ؟!

ان هذا يكشف عن ضعف (القواعد العلمية) عند هؤلاء الملحدين ضعفاً هائلاً..
ومكمن الخلل فيه ليس قوة الاحتمال او ضعفه، بل مكمن الخلل فيه هو أنه يتحدث عن شيء مستحيل ويفرض إمكان تحققه بنسبة ضئيلة على أمل أن يصدقه الناس ويقولون له سلمنا ان هذا يمكن ان يحصل بنسبة ضئيلة.
والحال أن (المستحيلات) لا يمكن أن تحصل بأي نسبة من النسب، فهل يمكن ان يجتمع النقيضان مثلاً بنسبة ضئيلة جداً؟

ثم إن بعض الملحدين الآخرين قد تنبّه لضعف هذا المبنى فأقرّ بذلك.. فهذا البروفسور الفيزيائي الملحد فيكتور ستينغر يقول:
مبدأ الأنثروبية الضعيف بسيط جدًا وبدائي، نحن مصمّمون بشكلٍ دقيقٍ بالنسبة للكوكب الذي نعيش عليه، أمّا المبادىء الأنثروبية القوية، فهي غير منطقيةٍ و ليس لديها أيّ دعمٍ ماديٍّ. (حوار مع مجلة الملحدين العرب العدد14)

لكن ستينغر لما أسقط النظرية السابقة لزملائه في الإلحاد، وقع فيما هو أسوأ منها وأشد منها ضعفاً !
لم يبق لديه أي طريق إلا إنكار (السببية) و(العلية)!

بمعنى أنه صار مقتنعاً بأن الأشياء يمكن أن تحدث بلا أسباب! وأعطى لذلك صبغة علمية فقال: ليس كل حدثٍ له مسبب، مثل الظواهر الكمومية، القفزات الكمومية، العبورالإلكتروني الذري والتحلل النووي، كلها تحدث من غير مسبّب.(حوار مع مجلة الملحدين العرب العدد14)

وهذا كما تقدّم مخالف لبديهيات العقل، وللأسس المنطقية لمختلف العلوم..
إنه مذهب الإلحاد.. وبراهينه العمياء !!

والحمد لله رب العالمين
آخر شهر محرم 1439 للهجرة

شعيب العاملي

الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع

يمكن للزوار التعليق أيضاً وتظهر مشاركاتهم بعد مراجعتها



عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:
 
بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع :


جميع الأوقات بتوقيت بيروت. الساعة الآن » [ 02:28 PM ] .
 

تصميم وإستضافة الأنوار الخمسة © Anwar5.Net

E-mail : yahosein@yahosein.com - إتصل بنا - سجل الزوار

Powered by vBulletin