منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
موقع يا حسين  
موقع يا حسين
الصفحة الرئيسية لموقع يا حسين   قسم الفيديو في موقع يا حسين   قسم القرآن الكريم (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم اللطميات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم مجالس العزاء (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم الأدعية والزيارات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم المدائح الإسلامية (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم البرامج الشيعية القابلة للتحميل في موقع يا حسين
العودة   منتديات يا حسين > المنتديات الإجتماعية > عالم الأسرة
اسم المستخدم
كلمة المرور
التّسجيل الأسئلة الشائعة قائمة الأعضاء التقويم البحث مواضيع اليوم جعل جميع المنتديات مقروءة

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 11-10-2012, 10:50 AM
الصورة الرمزية لـ راهبة الدير
راهبة الدير راهبة الدير غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 38678

تاريخ التّسجيل: Mar 2007

المشاركات: 6,320

آخر تواجد: بالأمس 11:42 PM

الجنس:

الإقامة:

موعظة :

غريبان في قطار الحب .





هي :
برائتها جعلتها ترى العالم بلون الطهارة والنقاء ...
كانت برائتها مختلفة ، فهي غير مشوبة بالسذاجة او النظرة العمياء ...

هو :
اظهر الحسن ، وقد يكون كما اظهره ، او قد لا يكون ..
ولكن الخيوط الخفية التي بدأت تلمع تحت ضوء الشمس جعلتها
تؤخر الاول ... وتقدم الثاني ...
هي :
كانت تحلُم بحب مقدس ، ذلك الحب الذي ما ان تلفح حرارته الروح ، حتى تصقله من الشوائب والأدران والذنوب
حبا يسكُن في قلعة القلب ، ويُبرق في نظرات العين ، ولكنه يلوذ بحجاب الصمت والخجل ، عندما يرغب ان يظهر على الجوارح مُعلنا عن نفسه .. حب يستشعره الآخر ، بلغة الخواطر . حبا طاهرا من ( نظرة ، فأبتسامة ، فموعد ، فلقاء) ، حبا مباركا ... بعيدا عن هوى النفس ، ومكر الشيطان .

هو :
شعر واحس بها ، ومن بعيد ، أدخل في قلبه أثير حبها ...وكان يظن ان الحب ما تعارف عليه الناس !

هي :
تمنت .. بعدما فتح رسائل حبها الوردية ، ان يُفاتحها بالامر ، لتُغلف وريقات حبهما قطرات العفاف وصدق النية.

لتُختم قصة الحب بالنهاية ، او تتوج ببداية جديده لتلك النهاية .
هو :
اراد غير ما تمنت ...فالحب عنده تهادي الكلام واللقاءات ...

هي :
رغم ما استقر في قلبها نحوه ، القت من روحها قلادة حبه ... لأن السير الطويل على طريق الحب ، لا يخلو من متاهات ، ومن شقاء ، ومن غضب رب السماء ، ومن جحيم نهاية لا يُطاق .

هو :
كشف عن واقعه ، لا يرتضي لأخته ، لقريبة له هذه الدروب ، ولكنه اراد منها ما لم يرتضيه لأهله، رغم انها هي اخته ايضا ... بصلة الدين والاسلام ؟!

هي :
علمت ، ان الحب المقدس ، زمانه قد ولى ... وانها كانت مخطئة حتى بحلمها .

هو :
غادر قطار الحب . تائبا ...( لعله ادرك خطئه ) ، او ( ركب في قطار آخر ) بحثا عن التي تمد يدها له .

هي :
غادرت ايضا ... مع ذكرى وضعتها على قصاصة الورقة ..

(( أيتها المرأة ... حاولي ان لا تُشعلي جذوة الحب في داخلك ، وان كان نوره لا ُيبصره غيرك ...
ايتها المرأة .... لا تمدي يدك لرجلا ، تحت اي مسمى او عنوان ...
ففي نظر اي رجل ان اليد التي تقبل ان تصافحه، سوف تصافح غيره ، فمعها الحياة لا تصلح ، ولا يمكن ان يُشّيد معها بُنيان ... )
.





التوقيع :












الرد مع إقتباس
قديم 04-12-2012, 09:42 AM
الصورة الرمزية لـ راهبة الدير
راهبة الدير راهبة الدير غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 38678

تاريخ التّسجيل: Mar 2007

المشاركات: 6,320

آخر تواجد: بالأمس 11:42 PM

الجنس:

الإقامة:

بسم الله الرحمن الرحيم


المنتدى بشكل عام ، والقسم بالاخص ، قد فقد الكثير من رواده ، ففقد القلم بعض بوحه هنا على الاقل ، لأن الصورة مهما اتقنتها ، لا تكتمل الا بالنقد ، والاخذ والرد ... ولكن وان فقد بعض بوحه هنا ، لكنه لم يفقد وفاءه
لمنتدى يا حُسين ...


لهذا سوف اضع بعض الروابط للمواضيع غير المكررة والتي وضعتها في شبكة هجر ، للاستفادة .

كم دجاجة وضعت في الزجاجة

التوقيع :












الرد مع إقتباس
قديم 01-01-2013, 01:24 PM
الصورة الرمزية لـ فارس حيدر
فارس حيدر فارس حيدر غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 36212

تاريخ التّسجيل: Feb 2007

المشاركات: 5,194

آخر تواجد: 17-05-2018 01:43 PM

الجنس: ذكر

الإقامة: انا ابن الجنوب ... ابن جبل عامل

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على سيدنا وحبيب قلوبنا
أبي القاسم محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


أولا وآخرا وقبل كل شيء وبعده

السلام عليك يا سيدي ويا مولاي يا صاحب الزمان
وعظم الله اجوبنا واجوركم في ذكرى هذه الأيام الاليمة
وجعلنا الله واياكم من الطالبين بثأره مع الحجة المنتظر

اختنا الكريمة راهبة الدير
لا زلت كما عهدناك منبرا يصدح بالكلام الحق

ومنبها يوقظنا من ادران الغفلة والنسيان
وواعظا يعظ قلوبنا وجوارحنا ويكفها وينببها من زلات الزمان
وفقك الله لما يحب ويرضا وتقبل أعمالك وزكاها
وابعد عنكم كل سوء ومكروه
وجعلنا واياكم وخالص المؤمنين من خدام مولانا صاحب العصر والزمان

ووفقنا وايكم لزيارة سيدنا ومولانا الامام الحسين عليه السلام في كل ايام الدنيا
وحشرنا معه في كل درجات الآخرة

تحية تقدير واجلال لك اختي الكريمة على هذا القلم النير
وحفظك الله كما تحفظين اخوتك واخواتك في غيابهم
وذكرك الله يوم العطش الاكبر كما تذكرين الموالين بالخير والاحسان

لا تنسونا من دعائكم
اللهم عجل فرج قائم آل محمد
أبد والله .. يا زهراء .. ما ننسى حسيناه


استغفر الله لي ولكم
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

التوقيع :
السلام عليك يا سيدي ويا مولاي يا أبا عبد الله الحسين

أبد والله .. يا زهراء .. ما ننسى حسيناه

الرد مع إقتباس
قديم 22-01-2013, 10:06 AM
الصورة الرمزية لـ راهبة الدير
راهبة الدير راهبة الدير غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 38678

تاريخ التّسجيل: Mar 2007

المشاركات: 6,320

آخر تواجد: بالأمس 11:42 PM

الجنس:

الإقامة:

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام والرحمة الاخ الفاضل فارس حيدر ،

تغلفت وريقات الروح ، بقطرات الخجل ، عندما رأت فيض كلماتكم ، واشرقت في النفس شعاعا ذهبيا ، وهي ترى فيض دعائكم ، والذي هي بأمس الحاجة اليه ، فنسأل الله سبحانه ان يُنعم عليكم كل نعمة فيها صفاء حياتكم ، وان يجعلكم وايانا من انصار الحجة المنتظر ( عجل الله فرجه ) ، وان يحفظكم من كل شر ، بحق محمدا وآله سادة البشر .

التوقيع :












الرد مع إقتباس
قديم 22-01-2013, 10:08 AM
الصورة الرمزية لـ راهبة الدير
راهبة الدير راهبة الدير غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 38678

تاريخ التّسجيل: Mar 2007

المشاركات: 6,320

آخر تواجد: بالأمس 11:42 PM

الجنس:

الإقامة:

بسم الله الرحمن الرحيم


نظرة شرعية ولكن من نوع آخر



تقول صاحبة هذه القصة : أنها فتاة أرادت ان يكون اختيارها على طبيعة شخصية الرجل المتقدم إليها ، ومدى وعيه والتزامه الديني ، وان لا يؤثر الشكل على قرارها ، ورفضت أكثر من مرة عندما يتقدم الخاطبين اليها ، رؤية صورة الخطيب والتي تعرض عليها من قبل اهله ، إلى إن جاء لها ، احد الخاطبين ، من طرف صديق لها ، وعندما قامت بالجلوس مع أخواته ، بدأت تسألهن عن مدى أخلاقه والتزامه الديني ، من صلاة وخمس وزكاة ، فقمن بمدح الشاب ، وجاء وقت النظرة الشرعية بعد انتهاء الحديث مع الأخوات ، تقول : ارتديت حجابا وعباءة ، وادخل الشاب ، كنت مطرقة برأسي فرأيت قدميه ولون جواربه والتي لا زلت اذكرها ، ، ، وبعد بعض الأسئلة والإجابة ، استشعرت بجمال شخصيته ، ولم أقم بالنظر اليه ، لأني اريد ان يكون قراري بأيماني من رضيتم دينه وخلقه فزوجوه ،ودعوت الله سبحانه ان كان في الرجل خيرا ان يتم توفيقنا ، وان كان سيئا ، ان يُبعده عنا ، فأذا كان رسولنا يقول ما خاب من استشار ، فكيف بالذي يتوكل الله ويطلب منه المعونة ،فلا يُخيب الله من يستخيره .. فهو فقط الذي يعلم بما تكن الصدور وما يُخفى على الناس ... طبعا بعد الزواج ، قال لي مازحا ، (إذا اكتفي برؤية قدمي ، فأنا لم ارى الا انفك ... ) جاءت مرحلة العقد ، وبعد أتمام مراسيمه ، بدأ الاحتفال وفق الضوابط الإسلامية ، فكانت نظرتي اليه هي الاولى بعد العقد ، وهو ايضا ، فرأيته شابا طويل ، عريض المنكبين ، ابيض البشرة ، ذات عيون عسلية ، فهو كان في السابق رياضيا ، كان وسيما رغم انه مقدمة شعره قد انتهت بسبب الوارثة ، وفي الحقيقة لو كانت نظرتي اليه في السابق لشكل هذا الأمر حاجزا رغم وسامته ، لأنه كنت ارى صعوبة في تقبل هذا الأمر ، ولكن الان وبعد مرور أكثر من سنة على زواجنا ، حمدت الله كثيرا ، انه جعلني لم اتخذ قرارا كان قد يكون سببا في عدم ارتباطي بهذا الشاب ، لما عرفته بعد الزواج ، من أصالة أخلاقه ، وطيبته ، وكان قارئا للقرآن ومصليا لصلاة الليل ، لم يبخل علي بشيء اطلبه ، بل انه لا يتواني عن تقديم المساعدة لي عندما امرض فيساعدني في شؤون المنزل ، او شؤون طفلنا .وكل يوما استشعر بنعمة الله وفضله اكثر واكثر ، عندما يحدثني عن العراقيل التي واجهته اثناء الخطوبة ، في قرارة نفسي احمد الله لأن كل واحدة منهن كفيلة في تأجيل الزواج ، او الغاءه تقول هذه الفتاة : عندما اراد زوجي ان يتخلص من جواريبه والتي رأتها في العقد ، بسبب تلفها ، رفضت ، وقلت له مازحة ، ان هذا اجمل تذكار ، سأحتفظ بهما ، فيضحك زوجها ، وتقول : حقا احتفظت بهما ، مع العلم ان الزوج وايضا بعدما تعرف عليها وراء العقد ، تقول : قال لي غيرت تاريخ ميلادي ، فأنا ولدت الان بتاريخ عقدنا ...

التوقيع :












الرد مع إقتباس
قديم 22-01-2013, 05:31 PM
الصورة الرمزية لـ فارس حيدر
فارس حيدر فارس حيدر غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 36212

تاريخ التّسجيل: Feb 2007

المشاركات: 5,194

آخر تواجد: 17-05-2018 01:43 PM

الجنس: ذكر

الإقامة: انا ابن الجنوب ... ابن جبل عامل

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على سيدنا وحبيب قلوبنا
أبي القاسم محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


أحسنتم اختنا الكريمة راهبة الدير على هذه القصة الجميلة
ولتكن درسا لنا جميعا نتعلم منه حسن الظن بالله
فإن الله عند حسن ظن عبده المؤمن
وشكر موصول لك لما ذكر في ردك السابق
تقبل الله الاعمال ووفقنا واياكم لما يحب ويرضا

لا تنسونا من دعائكم
اللهم عجل فرج قائم آل محمد
أبد والله .. يا زهراء .. ما ننسى حسيناه


استغفر الله لي ولكم
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

التوقيع :
السلام عليك يا سيدي ويا مولاي يا أبا عبد الله الحسين

أبد والله .. يا زهراء .. ما ننسى حسيناه

الرد مع إقتباس
قديم 13-02-2013, 10:31 AM
الصورة الرمزية لـ راهبة الدير
راهبة الدير راهبة الدير غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 38678

تاريخ التّسجيل: Mar 2007

المشاركات: 6,320

آخر تواجد: بالأمس 11:42 PM

الجنس:

الإقامة:

بسم الله الرحمن الرحيم



موعظة :
كلمة ٌ ووردتان .




بعد مضيّ ردحاً من الزمن ِ ، أهداها كلمة ،

فقالت : قد فات الأوان، لأني لم اعُد تلك الطفلة !

تفرحُ بكلماتك ، كما يفرح الأطفال ُ بقطعة حلوى ،

وتذهب لحديقتها ، لتُخبر بها كل طيراً ، ووردة !




لفراقك ، لم تعُد تبكي بكاء الثكلى ، ويسمعُ منها الزمان ، أنين الحزن والبلوى ،

لأنها قد عرفت الرحمن ، فنضجت ، ولم تعد تلك الطفلة !


فعادت بجناح الذكرى ، ليوم الرحيل ، ليومٍ كان شديد الألم والقسوة،




عندما استيقظت من سباتها ، ووجدت نفسها في بحرٍ من الغفلة ،

وكيف رأت روحها مُلطخة بوحل المعاصي والذنوب ،

وكيف رأت الشيطان من بعيد ، يُزين أعمالها ، لتغدو السيئة حسنة ،

وكيف رأت سقوط الطلاء ، والألوان الزاهية ، فأدركت زيف ما كانت تظنه جنة .

وكيف كانت في معصية الإله، وكم كانت مُذنبة .
ونادت ، مُختنقة بعبرتها ، بأعلى صوتها ، هل من توبة !


ولم تستنشق عبير الحياة ، الا بعد ان رأت فجرا انبعث من النور الالهي ليُزيح عنها كل ظلمة .




قالت : لن اترك الهوى يفتح لي من تلك الكلمة ، أجمل ذكرى ،

فيشق له من عاطفتي ، نهرا،

بل سأذكر ، ذلك اليوم ، الذي رأيت صديقاتي ، يتكلمن بما أسره لهن ، وكيف كان له معهن حديثاً ونجوى

فعلمت ، أن في قلبه غيري ، ولا يُعلم كما الزمان منهن قد أحصى.

قالت : بالأمس رحلتُ بصمت ، ولم اترك شوكا ، حتى لا يُدمى قلبه ، ولأني كنت أيضا مُخطئة

واليوم ، سأضع وردتين ،





وسأكتب على وريقات احداها

ـ اترك كل وهم، وجد لنفسك صوتاً وسط الزحمة .

ـ لا تجعل يد الهوى وتزيين الشيطان، تعبث في روحك ، وابحث عن الإخلاص لله وحده .

ـ في الغالب ، إن الإخلاص لا يأتي بنظرة عابرة ، بل بالنظر إلى أعماق ، كل عمل من أعمالنا ، وكل فكرة من أفكارنا وتذكر أن هناك يوما ( بدا لهم من الله ما لم يكونوا يحتسبون ) ، فأن الله لا يُخدع في جنته .

ـ والنجاة ، في وسط شك العقل واستفساراته ، بالتبحر في كتب من افنوا أعمارهم ، واضحة وُمبينة .

والاخرى سأكتب في قلبها ، لكل امرأة، :

أن كُنتي يوما مُخطئة ،

لا تجعلي هواك ، يوحي إليك بالانتقام ،

والشيطان يجعله مُبررا في عزوفك عن التوبة،

واعلمي أن لك ربا رحيما ، قد أرخى ستاره عليك ، لكي لا يراكِ في المعصية ملائكته .

فجاء في الأثر( ما من مؤمن الا وله مثال في العرش ، فاذا اشتغل بالركوع والسجود ونحوهما فعل مثاله مثل فعله ، فعند ذلك تراه الملائكة فيصلون ويستغفرون له ، واذا اشتغل العبد بمعصية أرخى الله على مثاله سترا لئلا تطلع الملائكة عليها) .

التوقيع :












الرد مع إقتباس
قديم 16-02-2013, 07:20 PM
زائر (غير مسجل)
 
قول وفعل ان شا الله

الرد مع إقتباس
قديم 17-02-2013, 02:23 AM
الصورة الرمزية لـ فارس حيدر
فارس حيدر فارس حيدر غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 36212

تاريخ التّسجيل: Feb 2007

المشاركات: 5,194

آخر تواجد: 17-05-2018 01:43 PM

الجنس: ذكر

الإقامة: انا ابن الجنوب ... ابن جبل عامل

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على سيدنا وحبيب قلوبنا
أبي القاسم محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

احسنتم اختي على هذه الكلمات الطيبة
ابعدنا الله واياكم عن الغفلة وتوابعها
ووفقك لحديقة من هذه الورود العطرة
وهدانا لتكون كل اعمال مثالنا معروضة على الملائكة

لا تنسونا من دعائكم
اللهم عجل فرج قائم آل محمد
أبد والله .. يا زهراء .. ما ننسى حسيناه

استغفر الله لي ولكم
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

التوقيع :
السلام عليك يا سيدي ويا مولاي يا أبا عبد الله الحسين

أبد والله .. يا زهراء .. ما ننسى حسيناه

الرد مع إقتباس
قديم 19-02-2013, 04:17 PM
زائر (غير مسجل)
 
قول وفعل ان شا الله لجميع المؤمنين ولكل أسرة موالية للآل ، بالسير على هدى الطيبين فهم النور والصراط المستقيم
ومن يجعل الله نصب عينيه ويجعله الحسيب الرقيب لايخيب
يحفظكم الباري وجميع المؤمنين وجعل مواعظكم الخالصة ذخرا ونوراً لكم يوم المعاد
لم تكتمل مشاركتي السابقة لصعوبة اعتماد المشاركة، فأضيفوها من جديد إن وصلت لكم تامة بارككم الله

الرد مع إقتباس
قديم 07-04-2013, 12:54 PM
الصورة الرمزية لـ راهبة الدير
راهبة الدير راهبة الدير غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 38678

تاريخ التّسجيل: Mar 2007

المشاركات: 6,320

آخر تواجد: بالأمس 11:42 PM

الجنس:

الإقامة:

بسم الله الرحمن الرحيم

شكرا على المرور العطر

الاخ الكريم فارس حيدر

والاخ الكريم زائر غير مسجل .


عظم الله لكم الاجر بمصاب استشهاد سيدتنا ومولاتنا فاطمة الزهراء عليها السلام .

التوقيع :












الرد مع إقتباس
قديم 07-04-2013, 12:59 PM
الصورة الرمزية لـ راهبة الدير
راهبة الدير راهبة الدير غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 38678

تاريخ التّسجيل: Mar 2007

المشاركات: 6,320

آخر تواجد: بالأمس 11:42 PM

الجنس:

الإقامة:

بسم الله الرحمن الرحيم

قوانيـــــن الحب ...





إن الحب كأي جند من الجنود التي وضعت في خدمة العقل ، خاضعة أيضا لقانون
( لا إفراط ولا تفريط) ، فمن اجل المحافظة على صورة الحب الصحيحة ، يتطلب من الإنسان ، أن يضع هذه الصفة عند الشخص المناسب ، وفي المكان المناسب . وأي خلل في هذا الأمر وخاصة في صفة الحب ، يجعل الكثيرون يقعون ضحايا ، ليس باسم الحب ، إنما لمخالفتهم قانون الحب .





2ـ إن الحب طريقهُ مستقيم ، وليس له طرق ملتوية ، لهذا فالحب يستهويه الإنسان الذي إذا أراد الدخول الى مملكته ، ان يستأذنه بالطرق على الباب ، ولا يستهويه الإنسان الذي يدخل اليه عبر النافذة ، في الماضي كانت النوافذ قليلة ، فلا بد من طرق الباب ، اما اليوم وفي زمن العولمة ، كثرت النوافذ باستخدام وسائل التكنولوجيا المختلفة ...، لهذا كثرت الضحايا التي توأد ليس باسم الحب ، إنما لمخالفتهم لقانون الحب .





الحب لا يملك في أعماق ذاته إلا مغامرة واحدة ، ولا يقف على أغصانه إلا عندليبا واحدا يردد ألحانه ، لهذا يجب على الإنسان أن يُحسن اختيار الشخص المناسب إذا ما أراد خوض المغامرة ، وإطلاق العندليب ، لأن جرح الفشل الذي يحدث عندما يكتشف سوء الاختيار سوف يكون أليما وعميقا ، ولن يندمل مهما تم الادعاء ان الزمن كفيل في تضميد الجراح !


لأن الندم ... قد لا يكون على المحبوب .. لأن المحبوب أصبح مجرد جرس يدق ، لفتح بوابة الذكريات ، خصوصا عندما يتم اكتشاف انه كان خلاف ما أظهره ، انما الندم على الذكريات الجميلة التي لن تعود حلاوتها لما حملته من مشاعر صادقة ونبيلة كان العندليب يُجهد نفسه في تنظيمها بألحانه الشجية ، والندم أيضا على عدم القدرة على خوض مغامرة جديدة ، وعدم امتلاك عندليبا آخر .. لمنحها لمن يستحق ذلك ... لأن الحب لا يملك الا مغامرة واحدة ، وعندليبا واحد ..تم التفريط بهما ..


لهذا فالحب جوهرة ثمينة ، يجب المحافظة عليها وعدم التفريط بها لمجرد كلمة عابرة ، او نظرة زائفة ، او ادعاء الحب ، حتى يتم منحها لمن يستحقها فقط . لهذا نرى ضحايا كثيرة ليس باسم الحب ، إنما لمخالفتهم قانون الحب .



التوقيع :












الرد مع إقتباس
قديم 08-04-2013, 12:22 AM
الصورة الرمزية لـ فارس حيدر
فارس حيدر فارس حيدر غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 36212

تاريخ التّسجيل: Feb 2007

المشاركات: 5,194

آخر تواجد: 17-05-2018 01:43 PM

الجنس: ذكر

الإقامة: انا ابن الجنوب ... ابن جبل عامل

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على سيدنا وحبيب قلوبنا
أبي القاسم محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

احسنتم واجدتم اختي الكريمة راهبة الدير
وان كنت اخالفكم الرأي في بداية ونهاية النقطة الثالثة دون صلبها

ويبقى لنا ان نسلك الطريق المستقيم في هذا الحب
وان نميز بين النوافذ والباب حيث ان بعض النوافذ صارت اوسع من الباب واعتدنا عليها !!
لان الندم لن ينفع متاخرا
فالجرح سيكون عميقا لا يلتئم مع السنين
انما تسكن آلامه بين حين وآخر ثم تتوقد من جديد مع الذكريات

فما أجملك يا حب العندليب
وما اصعب الوصول اليك في هذه الأيام


لا تنسونا من
دعائكم

اللهم عجل فرج قائم آل محمد
أبد والله .. يا زهراء .. ما ننسى حسيناه

استغفر الله لي ولكم
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

التوقيع :
السلام عليك يا سيدي ويا مولاي يا أبا عبد الله الحسين

أبد والله .. يا زهراء .. ما ننسى حسيناه

الرد مع إقتباس
قديم 08-04-2013, 08:26 AM
الصورة الرمزية لـ راهبة الدير
راهبة الدير راهبة الدير غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 38678

تاريخ التّسجيل: Mar 2007

المشاركات: 6,320

آخر تواجد: بالأمس 11:42 PM

الجنس:

الإقامة:

بسم الله الرحمن الرحيم


السلام والرحمة الاخ الفاضل فارس حيدر ...

طبعا مخالفة الرأي لا تفسد في الود قضية ، لهذا اتمنى ان تعرض وجهة نظرك في ما خالفتني فيه ، لمناقشتها والاستفادة منها .

إقتباس:
وان نميز بين النوافذ والباب حيث ان بعض النوافذ صارت اوسع من الباب واعتدنا عليها !!

نتمنى ان تذكر لنا تلك النوافذ التي اتسعت واصبحت ابواب ، حتى يتم التعرف عليها والحذر منها كما يتم الحذرمن النوافذ ، وحتى لا يكون التعود سببا في عدم الابتعاد عنها .

التوقيع :













آخر تعديل بواسطة راهبة الدير ، 08-04-2013 الساعة 08:29 AM.
الرد مع إقتباس
قديم 13-04-2013, 12:17 AM
الصورة الرمزية لـ فارس حيدر
فارس حيدر فارس حيدر غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 36212

تاريخ التّسجيل: Feb 2007

المشاركات: 5,194

آخر تواجد: 17-05-2018 01:43 PM

الجنس: ذكر

الإقامة: انا ابن الجنوب ... ابن جبل عامل

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على سيدنا وحبيب قلوبنا
أبي القاسم محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الاخت الكريمة راهبة الدير
أما بالنسبة للنقطة التي خالفتكم الرأي فيها أن الحب له مغامرة واحدة
وأنه لا يقف على اغصانه الا عندليب واحد
وهذا كما ذكرتم لا يفسد في الود قضية فإنما هي قناعات مختلفة
وحالات مختلفة بين شخص وآخر ومجتمع وغيره

وأما عن النوافذ فهي اشكال والوان مختلفة

فنوافذ الانترنت من مواقع تعارف وبرامج محادثة ومنتديات وغرف كلام
إن لم تضبطها الضوابط الدينية الصحيحة عند كل فرد
فإنها باب ربما اوسع من الجدار
إضافة الى الهواتف والانفتاح والاقبال الحديث عليها وعلى برامجها لشيء غريب

فالطفل قبل بلوغه اصبح خبيرا بشتى هذه المجالات
وأصبح هذا الامر طبيعيا عنده بل هو الصحيح وبه تكون الحياة
ودونه تكون الحياة مملة منغلقة متحجرة متخلفة باختلاف التعابير التي تطلق

لا تنسونا من
دعائكم

اللهم عجل فرج قائم آل محمد
أبد والله .. يا زهراء .. ما ننسى حسيناه

استغفر الله لي ولكم
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

التوقيع :
السلام عليك يا سيدي ويا مولاي يا أبا عبد الله الحسين

أبد والله .. يا زهراء .. ما ننسى حسيناه

الرد مع إقتباس
قديم 01-09-2013, 11:38 AM
الصورة الرمزية لـ راهبة الدير
راهبة الدير راهبة الدير غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 38678

تاريخ التّسجيل: Mar 2007

المشاركات: 6,320

آخر تواجد: بالأمس 11:42 PM

الجنس:

الإقامة:

بسم الله الرحمن الرحيم

ما أن بدأت الفجر ، يتصاعد انفاسه ، حتى ذهبت مسرعة الى نافذتي ، لأرى كيف ان الشمس باناملها الذهبية توقظ بكل دفيء وجه العالم ، فيتعالى من قلبه زقزقة العصافير ، ورائحة نسيم الصباح ، وصوت حفيف الاشجار ...

تمهلت ، فلم افعل كما افعل في ايام طفولتي ، ومراهقتي ، حيث ابقى لفترة طويلة متأملة روعة الشروق ، وآخذ نفسا عميقا لأملئ جوانحي بهواء الامل والسعادة فتجدد رغبتي بالحياة

الان وعندما نضجت ، وارى نعيم هذا الشروق ، يغزو فكري صور من يشاركني بالانسانية مهما كانت هويته او قوميته او مذهبه او بلده ، فتتراءى امامي صور اطفال سوريا وكيف استقبلوا صباح يومهم ، بجوارح ترف كأجنحة طائر جريح من شدة الاختناق ، فسقط الدمع من عيني ، فانا لا شعوريا قادني القدر لرؤية هذا الحدث ، فما ان رأيته حتى استذكرت اطفال الحسين عليه السلام وبالاخص وليده وهو يرفع يديه لعناق ابيه بعدما اخرجهما من حرارة السهم .
والاخبار تنقل ان بغداد تستقبل كل صباح بأنفجار السيارات والمفخخات ، واخذ يعلو من التلفاز صوت الثكالى ، وسيارات الاسعاف ، وصور الدماء تعتلي وجوه القتلى والجرحى ، واوصال البعض متطايرة كتطاير قطع الزجاج المنكسر ، كل منزل فقد فقيدا واحدا او اثنين او ثلاثة ، فسقط الدمع من عيني ، فكيف بزينب عليها السلام التي فقدت اخوتها ، وابناء اخوتها ، واصحاب اخوتها ؟!

واسمع من هنا وهناك آنين صوت الحرية وكيف تُشنق في البحرين ، وفي كل دولة تُنشدها ، كما تم شنقها في يوم كربلاء .
ويسود وجه صباحي ، خفافيش الظلام لأمريكا والتي باتت لا تخشى قلب الصباح ، فهي الان وبنظرة متأمل قد احكمت نفوذها ، حتى اختنقت بكآبتي وحزني على هذا العالم ، فكيف اتنفس كما كنت اتنفس في ايام طفولتي ومراهقتي ....
وما عدت ارى لشروق الصباح وسط انين الظلم والجور ،اي روعة او اي لذة ؟!
واذا بصوت يأتي من التلفاز ، ( ايـْنَ الـْمُعَدُّ لِـقَطْعِ دابِرِ الظَّلَمَةِ، اَيْنَ الْمُنْتَظَرُ لاِقامَةِ الاْمْتِ وَاْلعِوَجِ، اَيْنَ الْمُرْتَجى لاِزالَةِ الْجَوْرِ وَالْعُدْوانِ، اَيْنَ الْمُدَّخَرُ لِتَجْديدِ الْفَرآئِضِ و َالسُّنَنِ، اَيْنَ الْمُتَخَيَّرُ لاِعادَةِ الْمِلَّةِ وَالشَّريعَةِ، اَيْنَ الْمُؤَمَّلُ لاِحْياءِ الْكِتابِ وَحُدُودِهِ، اَيْنَ مُحْيي مَعالِمِ الدّينِ وَاَهْلِهِ، اَيْنَ قاصِمُ شَوْكَةِ الْمُعْتَدينَ، اَيْنَ هادِمُ اَبْنِيَةِ الشِّرْكِ وَالنِّفاقِ، اَيْنَ مُبيدُ اَهْلِ الْفُسُوقِ وَالْعِصْيانِ وَالطُّغْيانِ، اَيْنَ حاصِدُ فُرُوعِ الْغَيِّ وَالشِّقاقِ (النِفاقِ)، اَيْنَ طامِسُ آثارِ الزَّيْغِ وَالاْهْواء،ِ اَيْنَ قاطِعُ حَبائِلِ الْكِذْبِ (الكَذِبِ) وَالاْفْتِراءِ، اَيْنَ مُبيدُ الْعُتاةِ وَالْمَرَدَةِ، اَيْنَ مُسْتَأصِلُ اَهْلِ الْعِنادِ وَالتَّضْليلِ وَالاْلْحادِ، اَيْنَ مُـعِزُّ الاْوْلِياءِ وَمُذِلُّ الاْعْداءِ، اَيْنَ جامِعُ الْكَلِمَةِ (الكَلِمِ)عَلَى التَّقْوى، اَيْنَ بابُ اللهِ الَّذى مِنْهُ يُؤْتى، اَيْنَ وَجْهُ اللهِ الَّذى اِلَيْهِ يَتَوَجَّهُ الاْوْلِياءُ، اَيْنَ السَّبَبُ الْمُتَّصِلُ بَيْنَ الاْرْضِ وَالسَّماءِ، اَيْنَ صاحِبُ يَوْمِ الْفَتْحِ وَناشِرُ رايَةِ الْهُدى، اَيْنَ مُؤَلِّفُ شَمْلِ الصَّلاحِ وَالرِّضا، اَيْنَ الطّالِبُ بِذُحُولِ الاْنْبِياءِ وَاَبْناءِ الاْنْبِياءِ، اَيْنَ الطّالِبُ (المُطالِبُ) بِدَمِ الْمَقْتُولِ بِكَرْبَلاء) جعل اسارير وجهي تنفرج ، نعم ...
فلا بد من يوما ينعم فيه العالم بشروق كيوم طفولتي ، ما دام حيا يُرزق من سوف يملأ الارض قسطا وعدلا .

التوقيع :












الرد مع إقتباس
قديم 10-09-2013, 08:18 PM
زائرة
 
مشاركة

اللهم صل على محمد و آل محمد والسلام عليك يا أختي الكريمة راهبة الدير, صاحبة هذه المجلة المميزة والرائعة..
لاا اقول بوركت اناملك بل اقول بوركت افكارك المشرقة ومواضيعك الهادفة و اسلوبك الروحاني الشفاف في رقي النفس
اسمحيلي أن اكتب موضوعي في مجلتك : العنوان هو:
بعد الذي كان
أحيني إن إستَطَعت
أو أطلِق رصاصة الرحمة
فأنا لم أعُد أقوى على النهوض
عالمي برزخٌ ينزفُ جراح
و قلبي نَبَضاتُهُ الوَجَع
أرى سُبُلَ النجاةِ شاحبةً عليلة
و لم يبقَ في اليدِ حيلة ,غير صبري و احتسابي
فيا مَن هو لنفسي سَكَناً , عجّل هداكَ الله و أرِحْ لَبوَتك و اختَرْ , إمّا
إسعافٌ بمهارة
أو
تهديفٌ بدقة
ففي كلاهما سرُ إنبعاثي من جديد .
________________________________________
أضناني قلمي بالبكاء...فكتبتُ لِتَجِفَّ دموعَه.

الرد مع إقتباس
قديم 13-09-2013, 11:06 PM
وهج الإيمان وهج الإيمان غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 85283

تاريخ التّسجيل: Apr 2010

المشاركات: 26,286

آخر تواجد: اليوم 10:43 PM

الجنس: أنثى

الإقامة:

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد


لتسمح لي أختي الكريمة راهبة الدير بإضافة هذا الموضوع المهم في هذه المجلة الأسرية المتنوعه







هذا الموضوع أكتبه للأهميه لأن أكثر حالات الطلاق بسببه فالمرأه تنظر لغير زوجها أو حتى تضع صورة من يعجبها مظهره خلفيه لجوالها والرجل كذلك !! وهذا الكلام ليس مبالغه بل هو من الواقع ألخصه لكم في هذا النموذج :
ارتدى لباسه الرسمي وتأنق وفاح من جسده الطيب فالليله هو من المدعوين لحضور مناسبه هامه كذلك اصطحب زوجته معه وهي نفسه أنيقه بفستانها وتسريحة شعرها والطيب يفوح من جسدها هي أيضآ من المدعوات لحضور المناسبه بعد الإنتهاء من الحفله عاد ليخلع ماعليه ليرتدي لباسه المعتاد :














( هذا اللباس إشتهر للتندر على الرجال في الطرائف للأسف بسبب إدمان لبس الرجال له ))

وهي كذلك أزالت الأصباغ عن وجهها وخلعت فستانها البراق لتلبس ماكانت ترتديه قبل ذهابها ! هذا بإختصارمايحدث داخل أغلب البيوت فالرجل يتزين للرجل والمرأه تتزين للمرأه !! وشكلهما في الخارج يختلف عنه في الداخل ! وهناك نسبه كبيره من الرجال لايعتنون إطلاقآ بمظهرهم عند زوجاتهم ويريدون من زوجاتهم أن يظهرن لهم في أجمل طله !!!!
لهذا حث الإسلام على وجوب تهيئة الرجل لزوجته والعكس


قال الشيخ صالح آل الشيخ :

وما أحسن قول ابن عباس رضي الله عنهما على هذه الآية حينما قال في قوله جل وعلا (وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ ) قال: إني لا أحب أن أستنظف كل حقي على امرأتي حتى لا يجب لها مثل الذي وجب عليها. وأيضا كان يأمر بالتزين -تزين الرجل لزوجته- وقال ?وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ?، فإذا كان الرجل يطلب من زوجته أن تتزين له وأن تقطع الروائح الكريهة وأن تكون معه بالحسنى وكذلك هو يجب عليه أن يعاملها بما أوجب الله جل وعلا.



وجاء في مكارم الأخلاق للطبرسي : 81 - قال الإمام الرضا عليه السلام :

أخبرني أبي، عن أبيه، عن آبائه (عليهم السلام): أنّ نساء بَنِي إسرائيل خَرجْن من العفاف إلى الفجور، ما أخرجهن إلاّ قلّة تهيئة أزواجهن، وقل: إنّها تشتهي منكَ مثل الذي تَشتهي منها

أنقل التالي :

- عن الامام علي (عليه السلام ) :

" اغسلوا ثيابكم، وخذوا من شعوركم، واستاكوا، وتزينوا، وتنظفوا، فإن بني اسرائيل لم يكونوا يفعلون كذلك فزنت نساؤهم " (1 )




- وعن الامام الصادق (عليه السلام ) :


لا غنى بالزوج عن ثلاثة أشياء فيما بينه وبين زوجته وهي الموافقة ليجتلب بها موافقتها ومحبتها وهواها، وحسن خلقة معها، واستعماله استمالة قلبها بالهيئة الحسنة في عينها، وتوسعته عليها.
ولا غنى بالزوجة فيما بينها وبين زوجها الموافق لها عن ثلاث خصال وهن: صيانة نفسها عن كل دنس حتى يطمئن قلبه إلى الثقة بها في حال المحبوب والمكروه، وحياطته ليكون ذلك عاطفا عليها عند زلة تكون منها، وإظهار العشق له بالخلابة (2) والهيئة الحسنة لها في عينه " (3)







ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1)مسند الإمام علي (ع) - ( ص 445)
(2) الخِلاَبَةُ : أَنْ تَخْلُبَ المَرْأَةُ قَلْبَ الرَّجُلِ بأَلْطَفِ القَوْلِ وأَخْلَبِهِ
[تاج العروس من جواهر القاموس - (2 / 378)]
(3) بحار الأنوار - العلامة المجلسي - (75 / 237)


دمتم برعاية الله
كتبته : وهج الإيمان

التوقيع :

إعرف الحق تعرف أهله
كتبي الإلكترونية على الميديا فاير :

http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=226146

الرد مع إقتباس
قديم 18-09-2013, 11:58 AM
الصورة الرمزية لـ فارس حيدر
فارس حيدر فارس حيدر غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 36212

تاريخ التّسجيل: Feb 2007

المشاركات: 5,194

آخر تواجد: 17-05-2018 01:43 PM

الجنس: ذكر

الإقامة: انا ابن الجنوب ... ابن جبل عامل

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على سيدنا وحبيب قلوبنا
أبي القاسم محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اللهم عجل فرج قائم آل محمد
الاخت الكريمة راهبة الدير
أحسنتم واجدتم فبارك الله فيكم
وجعلنا الله واياكم من انصاره واعوانه لإقامة الحق وزهق الباطل

الاخت الكريم
وهج الإيمان
موضوع هام وحساس غفل عنه الكثيرون
نبهنا الله واياكم من كل غفلة


لا تنسونا من
دعائكم

اللهم عجل فرج قائم آل محمد
أبد والله .. يا زهراء .. ما ننسى حسيناه

استغفر الله لي ولكم
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

التوقيع :
السلام عليك يا سيدي ويا مولاي يا أبا عبد الله الحسين

أبد والله .. يا زهراء .. ما ننسى حسيناه

الرد مع إقتباس
قديم 22-09-2013, 11:53 PM
وهج الإيمان وهج الإيمان غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 85283

تاريخ التّسجيل: Apr 2010

المشاركات: 26,286

آخر تواجد: اليوم 10:43 PM

الجنس: أنثى

الإقامة:

ممتنه لكم أخي فارس حيدر وفقكم الله وسدد خطاكم

التوقيع :

إعرف الحق تعرف أهله
كتبي الإلكترونية على الميديا فاير :

http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=226146

الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع

يمكن للزوار التعليق أيضاً وتظهر مشاركاتهم بعد مراجعتها



عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:
 
بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع :


جميع الأوقات بتوقيت بيروت. الساعة الآن » [ 10:43 PM ] .
 

تصميم وإستضافة الأنوار الخمسة © Anwar5.Net

E-mail : yahosein@yahosein.com - إتصل بنا - سجل الزوار

Powered by vBulletin