منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
موقع يا حسين  
موقع يا حسين
الصفحة الرئيسية لموقع يا حسين   قسم الفيديو في موقع يا حسين   قسم القرآن الكريم (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم اللطميات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم مجالس العزاء (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم الأدعية والزيارات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم المدائح الإسلامية (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم البرامج الشيعية القابلة للتحميل في موقع يا حسين
العودة   منتديات يا حسين > المنتديات الإجتماعية > عالم الأسرة
اسم المستخدم
كلمة المرور
التّسجيل الأسئلة الشائعة قائمة الأعضاء التقويم البحث مواضيع اليوم جعل جميع المنتديات مقروءة

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 22-11-2008, 09:33 AM
الصورة الرمزية لـ راهبة الدير
راهبة الدير راهبة الدير غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 38678

تاريخ التّسجيل: Mar 2007

المشاركات: 6,317

آخر تواجد: 12-02-2019 12:00 AM

الجنس:

الإقامة:

إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: صندوق العمل






كم من الوقت احتجت لتصميمه نعطي درجة جيد جدا على هذا الفن التشكيلي


التوقيع :












الرد مع إقتباس
قديم 22-11-2008, 10:37 AM
صندوق العمل صندوق العمل غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 33082

تاريخ التّسجيل: Nov 2006

المشاركات: 15,253

آخر تواجد: 22-10-2009 02:06 PM

الجنس: ذكر

الإقامة: في عقول الواعين

السلام عليكم

سأتطرق الى حالة معينة من الخيانة ففيها مايكفي لفهم المقصد

الحالة ستكون زوجين احب كل منهما طرف ثالث

نأتي الى حالة الرجل ، هل من الخيانة ان يحب الرجل امرأة ثانية ؟

سأقول هي خيانة وليست خيانة

سأعتبرها خيانة للعهد والوفاء بينهما وإن كان ليس في ذلك خيانة ، وقصدي ان هناك عقد وفاء غير معلن بينهما عندما يتقدم الرجل على امرأة انها ستكون الوحيدة في حياته ، هذا الشيء يفهمه المجتمع وإن كان ان لاالزام على المتعاقد الا مع مااتُفِق عليه، ولكن ولأن مثل هذه العقود هي حسّية فقد اعتبرنا ذلك خيانة من الرجل.

وليست خيانة لان حب الرجل لغير امرأته هو حق اجازه الله للرجل ، وَلَن تَسْتَطِيعُواْ أَن تَعْدِلُواْ بَيْنَ النِّسَاء وَلَوْ حَرَصْتُمْ فَلاَ تَمِيلُواْ كُلَّ الْمَيْلِ فَتَذَرُوهَا كَالْمُعَلَّقَةِ وَإِن تُصْلِحُواْ وَتَتَّقُواْ فَإِنَّ اللّهَ كَانَ غَفُوراً رَّحِيماً [النساء : 129] ، في حين في آية اخرى فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تَعْدِلُواْ فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ .

فيااستاذ متعب ، العدالة في الايتين مختلفة ففي الوقت الذي تذهب اليه الاية الثانية وتوجب عدالة الحقوق المادية والمعاملة تذهب الاية الاولى الى عدالة غير مُسيطر عليها ، وهي عدالة العاطفة والحب حيث اقر القرآن ان الرجل لايمتلك قلبه فيميل الى هذه دون تلك فأوصى ان لايترتب على هذا الميل أثر الهجران لإحداهما.

وباقرار الميل نستنتج ان القرآن يكشف عن حقيقة يجيزها وهو ان يضم قلب الرجل اكثر من حب، فعندها لم يبق لمعنى الخيانة اثر مادام ظهير الرجل القرآن ، ومادام ان ائمتنا ورسولنا قد ارتبط بأكثر من زوجة ولايمكن ان نقول انهم عليهم الصلاة والسلام لم يكن يحبوا الا زوجتهم الاولى عندما كانت مازالت على قيد الحياة مع بقية الزوجات.

هل عرفت متعب المرتد انه لايوجد تناقض في كلامي لاني اشير الى حقيقتين منفصلتين لاحقيقة واحدة؟

اما المرأة ، فحبها لرجل آخر خيانة لايحمل الا معنى واحداً.
وكما قلت للاخت راهبة نحن لاعلاقة الان بتعليل هذه الخيانة ومن ادى الى حدوثها ، نحن في معرض وصف هذه الخيانة ومقارنتها بخيانة الرجل.

حب المرأة لرجل آخر هو خيانة من كل الجوانب ، للعهد بين الاثنين كما مر سابقا ، وخيانة دينية وفطرية. فالقرآن لم يجوّز للمرأة حبين في آن واحد ، ففي الوقت الذي يمكن للرجل ان يتوّج حبه الثاني بما اقر له الشرع بذلك وهو الزواج فقد اغلق نهاية الطريق لحب المرأة فلايمكن ان يؤدي الا الى الرجم. فطريق الرجل سالك الى مايرضي الرحمن وطريق المرأة سالك الى مايرضي الشيطان.

لايأتينا شخص ويقول ان الرجل ممكن ايضا ان يقيم علاقة يقع عليها الحد ، لاعلاقة لنا بمثل هؤلاء انما نحن نناقش الطرق المفتوحة ابوابها ضمن القوانين التشريعية ، فالشرع اوجد بابين للرجل باب مغلق وباب مفتوح فنترك المغلق ونأخذ بالمفتوح في حين لم يجعل للمرأة الا باباً مغلقاً واحداً .

ولو اردنا ان نناقش الحالة الفطرية التي فطر الله بها الانسان نجد ان الله قد خلق الرجل يميل الى التعدد والمرأة تميل الى التفرد ، لاتقولوا ان صندوق العمل بهذا الكلام يريد يثني ويثلث ، لايابة لا ، هو حتى لو الامور متيسرة فأخاف يجيني فد نعال طاير لو طاوة هي ودهنها الحار من ام كغاغ ، فاحترم نفسي واسلم على روحي احسن ما تفرگعني المرة مثل ماتفرگع جدر التمن.

فالمرأة عندما تحب فإنها تعطي كل حبها للرجل وتريد ان تتملك كل زوجها وتتفرد به في حين ان الرجل بفطرته التي فطره الله عليها قد يشارك بحب زوجته زوجة اخرى.


التوقيع :
من رسالة الذهبي الى بن تيمية - السيف الصقيل رد ابن زنجفيل ص217
واعداؤك - والله - فيهم صلحاء وعقلاء وفضلاء كما أن أولياءك فيهم فجرة وكذبة وجهلة وبطلة وعور وبقر

الرد مع إقتباس
قديم 22-11-2008, 10:47 AM
صندوق العمل صندوق العمل غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 33082

تاريخ التّسجيل: Nov 2006

المشاركات: 15,253

آخر تواجد: 22-10-2009 02:06 PM

الجنس: ذكر

الإقامة: في عقول الواعين

على مخلوق وصف بالغيحانة وبالقاغوغة .
هاي مچنت ادري ان راءك فغنسية مثل رائي ، اگول لعد ليش اغلب اللي يحچون وياية عبالهم اتكلم او آني فغنسي


التوقيع :
من رسالة الذهبي الى بن تيمية - السيف الصقيل رد ابن زنجفيل ص217
واعداؤك - والله - فيهم صلحاء وعقلاء وفضلاء كما أن أولياءك فيهم فجرة وكذبة وجهلة وبطلة وعور وبقر

الرد مع إقتباس
قديم 22-11-2008, 11:25 AM
الصورة الرمزية لـ راهبة الدير
راهبة الدير راهبة الدير غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 38678

تاريخ التّسجيل: Mar 2007

المشاركات: 6,317

آخر تواجد: 12-02-2019 12:00 AM

الجنس:

الإقامة:

إقتباس:
وباقرار الميل نستنتج ان القرآن يكشف عن حقيقة يجيزها وهو ان يضم قلب الرجل اكثر من حب، فعندها لم يبق لمعنى الخيانة اثر مادام ظهير الرجل القرآن ، ومادام ان ائمتنا ورسولنا قد ارتبط بأكثر من زوجة ولايمكن ان نقول انهم عليهم الصلاة والسلام لم يكن يحبوا الا زوجتهم الاولى عندما كانت مازالت على قيد الحياة مع بقية الزوجات.


الرجل بحكم المادة التي تسيطر عليه لا يستطيع ان يقترن بثانية فكم رجلا سوف يكون ظهيره القرآن وهو يعلم انه لو وقع في محبة امرأةاخرى غير زوجته لا يستطيع ان يعدل بينهن من الناحية المادية وانه سوف يبقى خائنا الى ان تتيسر اموره ؟؟؟؟

ثم اقول ان المرأة (لا تخون العهد والميثاق ) في الحالة الطبيعة ولانعتقد انها لمجرد ان ترى سلبية زوجها تبحث عن شخص آخر فالاغلب الاعم يختارن طريق الصبر لأنها تميل للتفرد (كما ذكرت انت) وهنا ندرك ان للرجل ( خيانة للعهد والوفاء) في الحالة الطبيعة




التوقيع :












الرد مع إقتباس
قديم 22-11-2008, 11:35 AM
الصورة الرمزية لـ راهبة الدير
راهبة الدير راهبة الدير غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 38678

تاريخ التّسجيل: Mar 2007

المشاركات: 6,317

آخر تواجد: 12-02-2019 12:00 AM

الجنس:

الإقامة:

ان راءك فغنسية مثل رائي
غائي ليست فغنسية مثل غائك ، ولكن من اجل ان نسهل اللفظ عليك غيغناها


التوقيع :












الرد مع إقتباس
قديم 22-11-2008, 11:49 AM
صندوق العمل صندوق العمل غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 33082

تاريخ التّسجيل: Nov 2006

المشاركات: 15,253

آخر تواجد: 22-10-2009 02:06 PM

الجنس: ذكر

الإقامة: في عقول الواعين

إقتباس:
الرجل بحكم المادة التي تسيطر عليه لا يستطيع ان يقترن بثانية فكم رجلا سوف يكون ظهيره القرآن وهو يعلم انه لو وقع في محبة امرأةاخرى غير زوجته لا يستطيع ان يعدل بينهن من الناحية المادية وانه سوف يبقى خائنا الى ان تتيسر اموره ؟؟؟؟
لااريد ان ندخل في الستاتستيك
نحن نناقش القاعدة الاساسية ولاعلينا بعد ذلك بالشخوص

اما ان الرجل لن يعدل مادياً بسبب ميله العاطفي فهذا مانهى عنه القرآن ولانشك ابداً ان هناك الكثير جداً ممن ارتبط باثنتين وعدل بينهما ماديا مخافة الله. فإن لم يعدل فهذا ايضا يشذ عن القاعدة التشريعية فلانحسب له حساب في هذا النقاش.

إقتباس:
ثم اقول ان المرأة (لا تخون العهد والميثاق ) في الحالة الطبيعة ولانعتقد انها لمجرد ان ترى سلبية زوجها تبحث عن شخص آخر فالاغلب الاعم يختارن طريق الصبر لأنها تميل للتفرد (كما ذكرت انت) وهنا ندرك ان للرجل ( خيانة للعهد والوفاء) في الحالة الطبيعة
لماذا باء حواء تجر وباء ادم لاتجر؟
عندما تعرضت لخيانة الوفاء فإني خونت الاثنين فلاحاجة لتعليل خيانة النساء لاني اعتبرت ان مجرد التفكير بطرف ثالث هو خيانة لعقد الوفاء الحسي الذي اتفقا عليه الاثنين ايام الخطوبة.



التوقيع :
من رسالة الذهبي الى بن تيمية - السيف الصقيل رد ابن زنجفيل ص217
واعداؤك - والله - فيهم صلحاء وعقلاء وفضلاء كما أن أولياءك فيهم فجرة وكذبة وجهلة وبطلة وعور وبقر

الرد مع إقتباس
قديم 22-11-2008, 11:51 AM
صندوق العمل صندوق العمل غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 33082

تاريخ التّسجيل: Nov 2006

المشاركات: 15,253

آخر تواجد: 22-10-2009 02:06 PM

الجنس: ذكر

الإقامة: في عقول الواعين

ولكن من اجل ان نسهل اللفظ عليك غيغناها
هههه ، حلوة ، تذكرني بكلمة مغمغ

التوقيع :
من رسالة الذهبي الى بن تيمية - السيف الصقيل رد ابن زنجفيل ص217
واعداؤك - والله - فيهم صلحاء وعقلاء وفضلاء كما أن أولياءك فيهم فجرة وكذبة وجهلة وبطلة وعور وبقر

الرد مع إقتباس
قديم 22-11-2008, 11:26 PM
الصورة الرمزية لـ ~ [ مِتْعِـبْ ] ~
~ [ مِتْعِـبْ ] ~ ~ [ مِتْعِـبْ ] ~ غير متصل
عضو نشط
 

رقم العضوية : 29245

تاريخ التّسجيل: Jun 2006

المشاركات: 847

آخر تواجد: 27-03-2009 06:28 PM

الجنس: ذكر

الإقامة: ~ [ َ’‘ اَلْـَ’‘َـرِّيـَ’‘َـاضَ’‘ ] ~



.. السلام عليكم ..

لسوء حظِّنا ؛ أن تكونَ فقيهنا ! ، إذ أنَّ أُختنا راهبة الدَّير ـ مثلًا ـ ؛ لا تعتبر إقدام الزَّوج ، على الزَّواج بأُخرى ، لا
تعتبرُهُ نوعًا من الخيانة ، لأنَّ حكمَ الشَّرع أقوى ! ، فيما أنَّك تقول : " خيانةٌ ؛ ليست بخيانة " ! .. عمومًا لا زلتَ متناقضًا
، و لو تمعَّنتَ فيما كتبتُ ـ سابقًا ـ لوجدتنا مُتَّفقان إجمالًا ، وإن اختلفنا تفصيلًا ! ، ..

فمثلًا ؛ عندما تقول :

إقتباس:
سأعتبرها خيانة للعهد والوفاء بينهما وإن كان ليس في ذلك خيانة ، وقصدي ان هناك عقد وفاء غير معلن بينهما عندما يتقدم الرجل على امرأة انها ستكون الوحيدة في حياته ، هذا الشيء يفهمه المجتمع وإن كان ان لاالزام على المتعاقد الا مع مااتُفِق عليه، ولكن ولأن مثل هذه العقود هي حسّية فقد اعتبرنا ذلك خيانة من الرجل.

فقد قلتُ ؛ قبلَ ذا :

إقتباس:
أمَّا خيانة الأخلاق والعاطفة ؛ فـ هيَ تكونُ دورًا للزَّوج ، سواءًا عندما يكونُ عاشقًا لزوجته ، غيرَ أنَّه ؛ يبحثُ عن شيءٍ
ما ، في سِواها ، من خلال " علاقة شرعيَّة " ـ مليار خط تحتها ـ ، أو عندما تكونُ ـ أي الزَّوجة ـ تحِبُّهُ بكُلِّها ، فيما أنَّه
لا يميل إليها ، لأيِّ سببٍ كان ، ..

إذ أنَّ الزَّوجة ؛ عندما تشعر بأنَّ زوجها ، يُحِبُّها بكُلِّه ، في مشاعره وأحاسيسه ، وفي تصرُّفاته ومعاملته ، غير أنَّها
اكتشفت ؛ أنَّ زوجها العاشق ! ، قد اقترنَ بأُخرى ، من خلال علاقة شرعيَّة ، سواءًا ليمارسَ معها ؛ ما لم يجده فيها ، أو
ليحصل منها ؛ على ما ينقصُهُ عندها ، فإنَّها ـ أي الزَّوجة الأولى ـ ؛ ستعتبر أنَّ في هذا السُّلوك ، خيانةً لها ، ولمشاعرها ،
وهذا ما أعنيه من " خيانة العاطفة " ، ولستُ أنا من يقول : إنَّها خيانة ، بل هناك " نساء " يعتبرنها كذلك ، والحمدلله
أنَّ أُستاذتنا راهبة الدَّير ؛ [ برَّأت الرِّجال ] ، و قالت :

إقتباس:
لا احد يضعهم في مصاف الخائنين وهذا امر مسلم به

أمَّا قولك :

إقتباس:
فيااستاذ متعب ، العدالة في الايتين مختلفة ففي الوقت الذي تذهب اليه الاية الثانية وتوجب عدالة الحقوق المادية والمعاملة تذهب الاية الاولى الى عدالة غير مُسيطر عليها ، وهي عدالة العاطفة والحب حيث اقر القرآن ان الرجل لايمتلك قلبه فيميل الى هذه دون تلك فأوصى ان لايترتب على هذا الميل أثر الهجران لإحداهما.

فقد قلتُ لكَ سابقًا :

إقتباس:
عندما تناقشنا ؛ قلتُ لك : لا تُوصَف علاقة الرَّجُل ، بغير زوجته ، إذا كانت علاقةً شرعيَّة ـ مليار خط تحتها ـ ،
وكانَ قائمًا ؛ بواجباته كُلِّها ، نحوَ زوجته الأولى ، لا تُوصَف هذه العلاقة ؛ بـ " الخيانة " ، لأنَّها ـ أي العلاقة ـ ؛ في
نطاق الشَّرع ، ولم تتجاوز حدود الأخلاق ، ..

في هذا الرَّد ؛ كانَ واضحًا أنَّني أعي تمامًا ، أنَّ هُناكَ فرقًا ؛ ما بين العاطفة والوجدان ، ومابين المسؤوليَّة الزَّوجيَّة ،
فـ من حقِّ الرَّجل ؛ أن يُحِبَّ امرأةً غيرَ زوجته ، شرطَ أن تكونَ هناكَ علاقة شرعيَّة ، فيما بينهما ، كما يجب [ أن يقوم
بواجباته كُلِّها ؛ نحوَ زوجته الأولى ] ، ..

وفي هذا ؛ يقول سماحة العلَّامة ، السَّيِّد المرجع : [ فلا يجوز له أن يهجرها هجراناً كلياً ويقبل على الأخرى إقبالاً كلياً، بحيث لا يبقى لها من الزواج إلا الاسم، بينما تعيش في الواقع عيشة المطلّقة، فتبقى كالمعلّقة التي لا تحس بمعنى العلاقة الزوجية في حياتها، ولا تشعر بلذّة الحرية التي تشعر بها المرأة غير المتزوجة في طريقة حياتها؛ فإن في ذلك الظلم الكبير الذي يبغضه الله لأنه يحوّل الزواج إلى سجن مظلم لا تملك فيه المرأة أيّ بصيص من النور. ]


إقتباس:
هل عرفت متعب المرتد انه لايوجد تناقض في كلامي لاني اشير الى حقيقتين منفصلتين لاحقيقة واحدة؟

أوَّلًا : عندما تقول : " خيانة المرأة ، للرَّجل ؛ هي الأبشع " ، فإنَّ في هذا ؛ إيحاءًا ضمنيَّاً ،
بأنَّ الرِّجال يرتكبون الخيانة ، بذات المعنى الَّذي يصدر عن الأُنثى ، وكما قلتُ لك ؛ بدلالة اسم التَّفضيل ،
لغويَّاً ، لأنَّ الصِّفة المشتركة ؛ هيَ " الخيانة " ، ..

ثانيًا : عندما تقول : " لو كانت ما يُدعى ؛ بخيانة الرَّجُل ، بحقيقتها ، هي خيانةٌ أصلًا " ، فإنَّ في هذا ؛ تشكيكًا
بالقول الأوَّل ، وتصريحًا بأنَّ الرِّجال ؛ لا يُحتمَل ، ولا يُتَوقَّع ، ويستحيل أن تصدرَ منهم الخيانة ، وقد وافقتك في هذا ،
واختلفتُ معك أيضًا ، في الوقت ذاته ! ، وعلَّلتُ موقفي ؛ بأنَّ لكُلِّ حالةٍ معطياتها ، سواءًا من ناحية دينيَّة ، أو عاطفيَّة ،
أو أخلاقيَّة ، ..


إقتباس:
لايأتينا شخص ويقول ان الرجل ممكن ايضا ان يقيم علاقة يقع عليها الحد ، لاعلاقة لنا بمثل هؤلاء انما نحن نناقش الطرق المفتوحة ابوابها ضمن القوانين التشريعية ، فالشرع اوجد بابين للرجل باب مغلق وباب مفتوح فنترك المغلق ونأخذ بالمفتوح في حين لم يجعل للمرأة الا باباً مغلقاً واحداً .

وعن هذا ؛ قلتُ :

إقتباس:
معيار البشاعة ؛ في الخيانتَيْن ، ربَّما أنَّ " الزَّوج " عمومًا ؛ لا يخونُ دينَهُ ، وإن خانَ عاطفةَ زوجتِه ، فيما أنَّ الزَّوجة ؛
بالضَّرورة إن خانت ، فإنَّها تخونُ دينها ، وزوجها معًا ، حتَّى وإن كانَ من ضمن أسباب الخيانة ؛ سلبيَّة الزَّوج سواءًا في
سلوكه ، أو تعبيره عن مشاعره ، ..

بمعنى ؛ أنَّ إمكانيَّة إقامة " علاقات محرَّمة " ، سواءًا من قبل الزَّوج ، أو الزَّوجة ، هيَ واردة ، وتعتبر خيانةً للدِّين ،
والمشاعر الإنسانيَّة ؛ على حدٍّ سواء ، لكنَّ للرَّجُل هامشًا شرعيَّاً ؛ يمكِّنه من إقامة علاقات شرعيَّة ، حتَّى وإن اعتَبَرَتْ
"زوجتُهُ " ؛ أنَّه قد خانها ، في حين يتعذَّر ذلك للزَّوجة ، لذا ؛ فإنَّ " بعض الزَّوجات " أو ربَّما " أغلبهن " ، يُطلِقْنَ وصف
" الخيانة العاطفيَّة " ، حتَّى على " العلاقة الشَّرعيَّة " ، ..


إقتباس:
اذن نتوصل الى ان المعيار الذي اعتمد عليه في معرفة من هو الابشع انتفى لأنه
كان معتمدا على فئة من الرجال لم يعتبرهم لااهل الاجتماع ولا علماء النفس ولا الناس البسطاء خائنين نتيجة ان اقترانهم باخرى كان برابط شرعي

يُقال : " لِكُلِّ خَائِنٍ ؛ خَائِنَةٌ تَحْتَضِنُه " ! ، أنا أُوافق صندوقَ العمل ، في أنَّ الحديث ؛ عن الطُّرق المشروعة ،
للرَّجُل ، والمرأة .. لذا ؛ فإنَّ للمرأة طريقًا واحدًا ، لإشباع رغباتها ؛ بطريقة مشروعة ، فيما أنَّ للرَّجُل ؛ أكثرَ من
طريقةٍ شرعيَّة .. أمَّا مسألة ؛ ألَّا أحد يعتبر زواجَ الرَّجُل بأُخرى ، خيانةً ، فـ ربَّما لا أحد ؛ " سِوى زوجته " ! ، لأنَّها
وإن تساهلت ، وقَبِلَت بواقعها ، فإنَّها ستعتبرُ هذا التَّصرُّفَ ؛ " خيانةً للعشرة " ، في أقلِّها ، أمَّا معيار البشاعة ؛
فـ لأنَّ معظم النِّساء ، ـ إن لم يَكُنَّ جميعًا ـ ؛ لا يقبَلْنَ بـ " فكرة التَّعدُّد " ، فـ دائمًا تكونُ نظرتهن ـ تحديدًا ـ لهذه
العلاقة ، بأنَّها " خيانة " ، ..

التوقيع :

إِنَّ "التَّشَيُّعَ" ، نَقْدُ الظُّلْمِ ؛ مَنْطِقُهُ=فَلَنْ تَجِدْ "جَعْفَرِيَّاً" .. غَيْرَ مُنْتَقِدِ
إِنَّ "التَّشَيُّعَ" ، دُرُّ الْقَاعِ ؛ غَايَتُهُ=يَغُوْصُ "لِلدُّرّْ" ؛ بَيْنَ الْمِلْحِ ، وَالزَّبَدِ

"الْأُسْتَاذ ؛ غَازِي الْحَدَّاد"

الرد مع إقتباس
قديم 23-11-2008, 12:55 AM
صندوق العمل صندوق العمل غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 33082

تاريخ التّسجيل: Nov 2006

المشاركات: 15,253

آخر تواجد: 22-10-2009 02:06 PM

الجنس: ذكر

الإقامة: في عقول الواعين

.. السلام عليكم ..

إقتباس:
لسوء حظِّنا ؛ أن تكونَ فقيهنا ! ، إذ أنَّ أُختنا راهبة الدَّير ـ مثلًا ـ ؛ لا تعتبر إقدام الزَّوج ، على الزَّواج بأُخرى ، لا
تعتبرُهُ نوعًا من الخيانة ، لأنَّ حكمَ الشَّرع أقوى ! ، فيما أنَّك تقول : " خيانةٌ ؛ ليست بخيانة " ! .. عمومًا لا زلتَ متناقضًا
، و لو تمعَّنتَ فيما كتبتُ ـ سابقًا ـ لوجدتنا مُتَّفقان إجمالًا ، وإن اختلفنا تفصيلًا ! ، ..

تتفق مع متناقض ؟ اذن انت متاقض مثله


انا وضحت لماذا هي خيانة وليست خيانة
خيانة حسّية لامادية لان الرجل مثلا خان حسن الثقة التي ابدتها المرأة بمشاعره نحوها. ففي فترة قبل الزواج ومشاعر الحب تتألق بين الحبيبين فإنهما يعيشا ليس الحب وحده بل نوع من الاتفاق الغير معلن ان كلا منهما للاخر فقط ، فلو رمق بنظرة انثى ماشية بقربهما رمقته حبيبته بنظرة لايستطيع الا ان يقدّم الاعتذرات والتنازلات لترضى عنه الحبيبة ، فإذا به بعد الزواج لاينظر الى الثانية فحسب بل ويتزوجها ولتفعل المرأة ماتشاء.

فإن كنتما انت والاخت راهبة لم تعتبرا ذلك خيانة من الرجل فأنا اعتبرتها كذلك وبيّنت انها خيانة حسية لامادية وإن كان يسندها الشرع.


إقتباس:
إذ أنَّ الزَّوجة ؛ عندما تشعر بأنَّ زوجها ، يُحِبُّها بكُلِّه ، في مشاعره وأحاسيسه ، وفي تصرُّفاته ومعاملته ، غير أنَّها
إقتباس:
اكتشفت ؛ أنَّ زوجها العاشق ! ، قد اقترنَ بأُخرى ، من خلال علاقة شرعيَّة ، سواءًا ليمارسَ معها ؛ ما لم يجده فيها ، أو
ليحصل منها ؛ على ما ينقصُهُ عندها ، فإنَّها ـ أي الزَّوجة الأولى ـ ؛ ستعتبر أنَّ في هذا السُّلوك ، خيانةً لها ، ولمشاعرها ،
وهذا ما أعنيه من " خيانة العاطفة " ، ولستُ أنا من يقول : إنَّها خيانة ، بل هناك " نساء " يعتبرنها كذلك ، والحمدلله
أنَّ أُستاذتنا راهبة الدَّير ؛ [ برَّأت الرِّجال ] ، و قالت :

انا اختلف معكما لو كنتما الاثنين لاتعتبرانها خيانة

فعندما نتكلم بأسس منطقية فبعد ذلك يجب ان نعتبرها خيانة بالنظرة العامة وليس بنظرة الزوجة فقط.

فالزوجة عندما اعتبرتها خيانة فانها لم تأخذ هذا الاعتبار من منظور ديني بل رأته من زاوية العلاقة والعِشرة والايام الخوالي ايام الخطبة عندما كانت قلوبهما تزداد نبضا كلما اقترب موعد اللقاء.

فهي لاتعترض دينياً على الرجل وكذلك انا فعلت عندما خونت الرجل خيانة عهد حسّي وقعاه بدقات قلوبهما لاخيانة دينية.

إقتباس:
في هذا الرَّد ؛ كانَ واضحًا أنَّني أعي تمامًا ، أنَّ هُناكَ فرقًا ؛ ما بين العاطفة والوجدان ، ومابين المسؤوليَّة الزَّوجيَّة ،
إقتباس:
فـ من حقِّ الرَّجل ؛ أن يُحِبَّ امرأةً غيرَ زوجته ، شرطَ أن تكونَ هناكَ علاقة شرعيَّة ، فيما بينهما ، كما يجب [ أن يقوم
بواجباته كُلِّها ؛ نحوَ زوجته الأولى ] ، ..


حب الرجل لثانية حتى بغطاء شرعي لايعفيه من الخيانة اعلاه (خيانة الوفاء)

إقتباس:
أوَّلًا : عندما تقول : " خيانة المرأة ، للرَّجل ؛ هي الأبشع " ، فإنَّ في هذا ؛ إيحاءًا ضمنيَّاً ،
إقتباس:
بأنَّ الرِّجال يرتكبون الخيانة ، بذات المعنى الَّذي يصدر عن الأُنثى ، وكما قلتُ لك ؛ بدلالة اسم التَّفضيل ،
لغويَّاً ، لأنَّ الصِّفة المشتركة ؛ هيَ " الخيانة " ، ..


ايهما ابشع قتل شخص أم قتل مليون شخص؟
هل هما سواء؟ اذا ليسا سواء فلماذا فرّقت والقتلُ واحدُ؟

فكذلك الحال مع خيانة المرأة لاشتمالها على اكثر من نوع واحد من الخيانات مما على الرجل.

إقتباس:
ثانيًا : عندما تقول : " لو كانت ما يُدعى ؛ بخيانة الرَّجُل ، بحقيقتها ، هي خيانةٌ أصلًا " ، فإنَّ في هذا ؛ تشكيكًا
إقتباس:
بالقول الأوَّل ، وتصريحًا بأنَّ الرِّجال ؛ لا يُحتمَل ، ولا يُتَوقَّع ، ويستحيل أن تصدرَ منهم الخيانة ، وقد وافقتك في هذا ،
واختلفتُ معك أيضًا ، في الوقت ذاته ! ، وعلَّلتُ موقفي ؛ بأنَّ لكُلِّ حالةٍ معطياتها ، سواءًا من ناحية دينيَّة ، أو عاطفيَّة ،
أو أخلاقيَّة ، ..

انت بتفتري علية ياسيد
ايه هو انت كمان عاملي فيها نسخ تلاوة

قد وضحت كلامي بدقة:

إقتباس:
سأعتبرها خيانة للعهد والوفاء بينهما وإن كان ليس في ذلك خيانة ، وقصدي ان هناك عقد وفاء غير معلن بينهما عندما يتقدم الرجل على امرأة انها ستكون الوحيدة في حياته ، هذا الشيء يفهمه المجتمع وإن كان ان لاالزام على المتعاقد الا مع مااتُفِق عليه، ولكن ولأن مثل هذه العقود هي حسّية فقد اعتبرنا ذلك خيانة من الرجل.
إقتباس:

وليست خيانة لان حب الرجل لغير امرأته هو حق اجازه الله للرجل

فهناك زاويتين للرؤية ، وفائية وشرعية ، لو نظرنا اليها من زاوية الوفاء فهي خيانة ولو نظرنا اليها من زاوية الشرع فهي مجوزة. اما المرأة فمن كلتي الزاويتين خيانة.



التوقيع :
من رسالة الذهبي الى بن تيمية - السيف الصقيل رد ابن زنجفيل ص217
واعداؤك - والله - فيهم صلحاء وعقلاء وفضلاء كما أن أولياءك فيهم فجرة وكذبة وجهلة وبطلة وعور وبقر

الرد مع إقتباس
قديم 23-11-2008, 08:51 AM
الصورة الرمزية لـ راهبة الدير
راهبة الدير راهبة الدير غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 38678

تاريخ التّسجيل: Mar 2007

المشاركات: 6,317

آخر تواجد: 12-02-2019 12:00 AM

الجنس:

الإقامة:

إقتباس:
انا وضحت لماذا هي خيانة وليست خيانة
خيانة حسّية لامادية لان الرجل مثلا خان حسن الثقة التي ابدتها المرأة بمشاعره نحوها. ففي فترة قبل الزواج ومشاعر الحب تتألق بين الحبيبين فإنهما يعيشا ليس الحب وحده بل نوع من الاتفاق الغير معلن ان كلا منهما للاخر فقط ، فلو رمق بنظرة انثى ماشية بقربهما رمقته حبيبته بنظرة لايستطيع الا ان يقدّم الاعتذرات والتنازلات لترضى عنه الحبيبة ، فإذا به بعد الزواج لاينظر الى الثانية فحسب بل ويتزوجها ولتفعل المرأة ماتشاء.

فإن كنتما انت والاخت راهبة لم تعتبرا ذلك خيانة من الرجل فأنا اعتبرتها كذلك وبيّنت انها خيانة حسية لامادية وإن كان يسندها الشرع.انا اختلف معكما لو كنتما الاثنين لاتعتبرانها خيانة

فعندما نتكلم بأسس منطقية فبعد ذلك يجب ان نعتبرها خيانة بالنظرة العامة وليس بنظرة الزوجة فقط.

فالزوجة عندما اعتبرتها خيانة فانها لم تأخذ هذا الاعتبار من منظور ديني بل رأته من زاوية العلاقة والعِشرة والايام الخوالي ايام الخطبة عندما كانت قلوبهما تزداد نبضا كلما اقترب موعد اللقاء.

فهي لاتعترض دينياً على الرجل وكذلك انا فعلت عندما خونت الرجل خيانة عهد حسّي وقعاه بدقات قلوبهما لاخيانة دينية.حب الرجل لثانية حتى بغطاء شرعي لايعفيه من الخيانة اعلاه (خيانة الوفاء)

( بعيدا عن الرأي الشخصي او رأي النساء المتعارف عليه او النظرة العامة )
لا يمكن ان نعتبرارتباط الرجل بامرأة اخرى خيانة لأن المنظور الاسلامي اقوى وان اطلق لفظ
(الخيانة ) على الزوج عندما يرتبط باخرى فهو تعبير مجازي لدخول شخص ثالث في حياتهما وليس تعبير حقيقي والتي تشمل عادة دخول طرف ثالث الى حياة الرجل من دون رابط شرعي .
ثم لنتامل اي الخيانتين متواجدة اكثر في المجتمع ( الخيانة المجازية ام الحقيقة )
بنظرة شاملة سوف نرى ان الحقيقة هي التي تغلب على المجازية ( فلا داعي ان نبني قاعدة عامة على قلة )
وعندما اتطرق الى الاسباب او المعالجة اريد التاكيد على ان المراة لا تخون الابوجود سبب واذابقينا في الوصف فلا خيانة للمراة (الا الشاذات وهو ليس محل كلامنا ) في حين الرجل لديه ( خيانة مجازية ،خيانة حقيقة بسبب او من دون سبب)


التوقيع :












الرد مع إقتباس
قديم 23-11-2008, 09:05 AM
الصورة الرمزية لـ راهبة الدير
راهبة الدير راهبة الدير غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 38678

تاريخ التّسجيل: Mar 2007

المشاركات: 6,317

آخر تواجد: 12-02-2019 12:00 AM

الجنس:

الإقامة:

إقتباس:
يُقال : " لِكُلِّ خَائِنٍ ؛ خَائِنَةٌ تَحْتَضِنُه " ! ، أنا أُوافق صندوقَ العمل ، في أنَّ الحديث ؛ عن الطُّرق المشروعة ،
للرَّجُل ، والمرأة .. لذا ؛ فإنَّ للمرأة طريقًا واحدًا ، لإشباع رغباتها ؛ بطريقة مشروعة ، فيما أنَّ للرَّجُل ؛ أكثرَ من
طريقةٍ شرعيَّة .. أمَّا مسألة ؛ ألَّا أحد يعتبر زواجَ الرَّجُل بأُخرى ، خيانةً ، فـ ربَّما لا أحد ؛ " سِوى زوجته " ! ، لأنَّها
وإن تساهلت ، وقَبِلَت بواقعها ، فإنَّها ستعتبرُ هذا التَّصرُّفَ ؛ " خيانةً للعشرة " ، في أقلِّها ، أمَّا معيار البشاعة ؛
فـ لأنَّ معظم النِّساء ، ـ إن لم يَكُنَّ جميعًا ـ ؛ لا يقبَلْنَ بـ " فكرة التَّعدُّد " ، فـ دائمًا تكونُ نظرتهن ـ تحديدًا ـ لهذه
العلاقة ، بأنَّها " خيانة " ، ..
انتما قمتم بتحديد ان المرأة خيانتها ابشع لأن الشرع لا يسعف ارتباطها بالشخص الثالث كما الرجل ( اي الرجل على الاقل سوف يتخلص من ( الخيانة الدينية ) عندما يرتبط بالثالثة ارتباطا شرعيا ) وتبقى الخيانة العاطفية
اماالمرأة فلا مناص انها سوف تجمع خيانة الدين وخيانة العاطفة
في حين هناك بوابة شرعية تستطيع ان تلجأ اليها الا وهو طلب الطلاق او الخلع
فعندما تقوم بتحقيق ذلك لا وجود بعد ذلك للخيانة الدينية .
لهذا نرجع ونقول ان خيانة الرجل ابشع لأنه السبب في جعلها في ثلاثة طرق صعبة ولولا سلوكه السيء لما تعرضت لقساوة تلك الطرق



التوقيع :












الرد مع إقتباس
قديم 23-11-2008, 10:34 AM
صندوق العمل صندوق العمل غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 33082

تاريخ التّسجيل: Nov 2006

المشاركات: 15,253

آخر تواجد: 22-10-2009 02:06 PM

الجنس: ذكر

الإقامة: في عقول الواعين

إقتباس:
( بعيدا عن الرأي الشخصي او رأي النساء المتعارف عليه او النظرة العامة )
لا يمكن ان نعتبرارتباط الرجل بامرأة اخرى خيانة لأن المنظور الاسلامي اقوى وان اطلق لفظ (الخيانة ) على الزوج عندما يرتبط باخرى فهو تعبير مجازي لدخول شخص ثالث في حياتهما وليس تعبير حقيقي والتي تشمل عادة دخول طرف ثالث الى حياة الرجل من دون رابط شرعي .
ثم لنتامل اي الخيانتين متواجدة اكثر في المجتمع ( الخيانة المجازية ام الحقيقة )
بنظرة شاملة سوف نرى ان الحقيقة هي التي تغلب على المجازية ( فلا داعي ان نبني قاعدة عامة على قلة )
وعندما اتطرق الى الاسباب او المعالجة اريد التاكيد على ان المراة لا تخون الابوجود سبب واذابقينا في الوصف فلا خيانة للمراة (الا الشاذات وهو ليس محل كلامنا ) في حين الرجل لديه ( خيانة مجازية ،خيانة حقيقة بسبب او من دون سبب)
اظن ان كلامك الاول اصح من الثاني :-

إقتباس:
بالنسبة لي (القول للاخت راهبة)
خيانة الزوج او الزوجة لميثاق المودة الذي تعاهدا على الوفاء له بعدم قطع اوداجه مهما مروا من ظروف صعبة وقاسية .


فإن لم تعتبري خيانة الرجل للعهد والوفاء خيانة كما في مشاركتك الاخيرة فقد انتفت كل انواع الخيانة عن الرجل.

إقتباس:
في حين هناك بوابة شرعية تستطيع ان تلجأ اليها الا وهو طلب الطلاق او الخلع فعندما تقوم بتحقيق ذلك لا وجود بعد ذلك للخيانة الدينية .


الشرع لايحلل للمرأة حب رجل آخر وهي على ذمة آخر ، لتطلّق اولا وبعد ذلك فلتحب وتتزوج من تشاء.


التوقيع :
من رسالة الذهبي الى بن تيمية - السيف الصقيل رد ابن زنجفيل ص217
واعداؤك - والله - فيهم صلحاء وعقلاء وفضلاء كما أن أولياءك فيهم فجرة وكذبة وجهلة وبطلة وعور وبقر

الرد مع إقتباس
قديم 23-11-2008, 10:46 AM
الصورة الرمزية لـ راهبة الدير
راهبة الدير راهبة الدير غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 38678

تاريخ التّسجيل: Mar 2007

المشاركات: 6,317

آخر تواجد: 12-02-2019 12:00 AM

الجنس:

الإقامة:

إقتباس:
اظن ان كلامك الاول اصح من الثاني :-


فإن لم تعتبري خيانة الرجل للعهد والوفاء خيانة كما في مشاركتك الاخيرة فقد انتفت كل انواع الخيانة عن الرجل.

كلامي الاول ( بالنسبة لي ) اي رايي الشخصي ( وابقى امرأة ) لم ولن ارحمه

ولا اريد ان ادخل رايي الشخصي عندما اتكلم بالمنظور الاسلامي لهذا ظهركلامي الثاني .

ولا تنتفي كل انواع الخيانة عنه ( فالخيانة الحقيقة والتي تغلب على حالات خيانة الرجل لا زالت موجودة )


إقتباس:
الشرع لايحلل للمرأة حب رجل آخر وهي على ذمة آخر ، لتطلّق اولا وبعد ذلك فلتحب وتتزوج من تشاء.

نعم لا يجوز لها عندما تحركها احاسيسها الى عمل مايخالف الشرع لهذا لتطلب الطلاق قبل ان تقودها عاطفتها الى مخالفة المولى .



التوقيع :












الرد مع إقتباس
قديم 23-11-2008, 11:17 AM
صندوق العمل صندوق العمل غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 33082

تاريخ التّسجيل: Nov 2006

المشاركات: 15,253

آخر تواجد: 22-10-2009 02:06 PM

الجنس: ذكر

الإقامة: في عقول الواعين

إقتباس:
( وابقى امرأة ) لم ولن ارحمه



قاسيات

إقتباس:
ولا اريد ان ادخل رايي الشخصي عندما اتكلم بالمنظور الاسلامي لهذا ظهركلامي الثاني .

ولا تنتفي كل انواع الخيانة عنه ( فالخيانة الحقيقة والتي تغلب على حالات خيانة الرجل لا زالت موجودة )

مادامت نظرتنا من زاوية الشرع فقط فقد خرج الرجل سالماً من الاتهام وجُرِّمت المرأة بخيانتها الزوجية.



براءة يرگالة



اين اخونا اميري حسين؟

التوقيع :
من رسالة الذهبي الى بن تيمية - السيف الصقيل رد ابن زنجفيل ص217
واعداؤك - والله - فيهم صلحاء وعقلاء وفضلاء كما أن أولياءك فيهم فجرة وكذبة وجهلة وبطلة وعور وبقر

الرد مع إقتباس
قديم 23-11-2008, 11:32 AM
الصورة الرمزية لـ راهبة الدير
راهبة الدير راهبة الدير غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 38678

تاريخ التّسجيل: Mar 2007

المشاركات: 6,317

آخر تواجد: 12-02-2019 12:00 AM

الجنس:

الإقامة:

إقتباس:


قاسيات

إقتباس:
مادامت نظرتنا من زاوية الشرع فقط فقد خرج الرجل سالماً من الاتهام وجُرِّمت المرأة بخيانتها الزوجية.



براءة يرگالة
ما شاء الله اعتمدت على علاقة شرعية من اجل ان تبرئ الرجل وجعلتها قاعدة عامة في حين الذي يلتزم بشرعية تلك العلاقة قلة قليلة فاغلبهم اقامة علاقة غيرشرعية مع الطرف الثالث ( والقلة لا يعول عليها والقلة كالمعدوم )

فلا زال الرجل خائن من الدرجة الاولى
وخيانته ابشع واقبح واشنع وافزع واسوأ

التوقيع :












الرد مع إقتباس
قديم 23-11-2008, 11:43 AM
الصورة الرمزية لـ ~ [ مِتْعِـبْ ] ~
~ [ مِتْعِـبْ ] ~ ~ [ مِتْعِـبْ ] ~ غير متصل
عضو نشط
 

رقم العضوية : 29245

تاريخ التّسجيل: Jun 2006

المشاركات: 847

آخر تواجد: 27-03-2009 06:28 PM

الجنس: ذكر

الإقامة: ~ [ َ’‘ اَلْـَ’‘َـرِّيـَ’‘َـاضَ’‘ ] ~





.. السلام عليكم ..


إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: صندوق العمل

تتفق مع متناقض ؟ اذن انت متاقض مثله

بيَّنتُ سابقًا ؛ مواضعَ الاتِّفاق ما بيننا ، فما تناقضْتَ فيه ، مع نفسك ؛ وضَّحتُ بعضَهُ ،
وتحفَّظتُ في بعضِه ، وما توافقتَ فيه ، معها ؛ قَبِلْتُه .. إذن ، يبقى التَّناقضُ ؛ مشكلتك وحدك ،
يا فقيهنا ، ..

إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: صندوق العمل
انا وضحت لماذا هي خيانة وليست خيانة
خيانة حسّية لامادية لان الرجل مثلا خان حسن الثقة التي ابدتها المرأة بمشاعره نحوها. ففي فترة قبل الزواج ومشاعر الحب تتألق بين الحبيبين فإنهما يعيشا ليس الحب وحده بل نوع من الاتفاق الغير معلن ان كلا منهما للاخر فقط ، فلو رمق بنظرة انثى ماشية بقربهما رمقته حبيبته بنظرة لايستطيع الا ان يقدّم الاعتذرات والتنازلات لترضى عنه الحبيبة ، فإذا به بعد الزواج لاينظر الى الثانية فحسب بل ويتزوجها ولتفعل المرأة ماتشاء.

فإن كنتما انت والاخت راهبة لم تعتبرا ذلك خيانة من الرجل فأنا اعتبرتها كذلك وبيّنت انها خيانة حسية لامادية وإن كان يسندها الشرع.

لا يعتبَرُ الرَّجُلُ ؛ خائنًا ، لمجرَّد اقترانه بالثَّانية ، أو الثَّالثة ، أو الرَّابعة ، وحتَّى إن تزوَّجَ سِرَّاً ؛ بالطَّريقة الَّتي يجيزها
مذهبُهُ ـ إسلاميَّاً ـ ، إذ يُفتَرض أن يكونَ محيطًا بما يجب عليه ، في حالة التَّعدُّد ، سواءًا تجاه نفسه ، أو تجاه زوجاته ، ..

هناكَ حالة ؛ عندما لا يُعطِ الرَّجُلُ ، زوجتَهُ ؛ حقوقَها الواجبة عليه تجاهها ، فإنَّه في هذه الحالة ، يُعتبَرُ " مُقصِّرًا " ،
أو قل : " ظالمًا " ، لكنَّه لا يُعتبَرُ خائنًا ، لأنَّك أساسًا ؛ وبدلالة النَّص القُرآني ، أكَّدتَ أنَّ الرَّجُل ؛ لا يستطيع السَّيْطرة ،
على مشاعره الدَّاخليَّة ، وهو يميل إلى التَّعدُّد ، فـ قبلَ إثبات " خيانة العهد ، أو الوفاء " ؛ عليك أن تثبت " استحالة
الميل " ، سواءًا بقدرات الزَّوجة الأولى ، في أن تكونَ ؛ سيِّدةَ عقلِهِ وقلبِه ، حتَّى الممات ، أو بسيطرتِهِ ـ أي الزَّوج ـ ؛
على نوازعِهِ الدَّاخليَّة ، فيما يرغبُ به عاطفيَّاً ، أو جسديَّاً ، ..

من هنا ؛ أقول لك : إذا سيْطرَ الرَّجُل ؛ على ميوله ، ورغباته ، واحتفظَ بزوجته الأولى فقط ، تاركًا إباحة الشَّرع له
بالتَّعدُّد ، فعندها يكونُ هوَ ؛ مُتفضِّلًا على زوجته ! ، أمَّا إذا استطاعت هيَ ؛ أن تعطيه كُلَّ ما يحتاج ، في امتداد
العلاقة ، سواءًا بإشباع رغبته ، أو بصرف نظرِهِ عن بعض رغباته ، فإنَّها بذلك ، تكونُ قادرةً ؛ على امتلاك زوجها ،
سواءًا في اتَّزان عقله ، أو جنون رغبته ، وبذا تكونُ قد " تفضَّلت " على نفسها ، وحافظت على تفرُّدها ، وكسبت
زوجها ، ..


إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: صندوق العمل
انا اختلف معكما لو كنتما الاثنين لاتعتبرانها خيانة

فعندما نتكلم بأسس منطقية فبعد ذلك يجب ان نعتبرها خيانة بالنظرة العامة وليس بنظرة الزوجة فقط.

فالزوجة عندما اعتبرتها خيانة فانها لم تأخذ هذا الاعتبار من منظور ديني بل رأته من زاوية العلاقة والعِشرة والايام الخوالي ايام الخطبة عندما كانت قلوبهما تزداد نبضا كلما اقترب موعد اللقاء.

فهي لاتعترض دينياً على الرجل وكذلك انا فعلت عندما خونت الرجل خيانة عهد حسّي وقعاه بدقات قلوبهما لاخيانة دينية.

إن كانَ من حقِّها أن " تخوِّن " ، لمجرَّد اقترانه بغيرها ، فـ من حقِّهِ أن يُظهِرَ عيوبَها ، تبريرًا لـ " زواجه " ،
أو يكفي أن يتعذَّر بـ " الشرَّع " ، لكن هناك نقطة مهمَّة ؛ يجب عليه أن يُعاملها كـ " إنسانة " ، فيما يجب عليه
تجاهها كـ " زوجة " ، إذ بمجرَّد زواجه ، أعتقد لن يُعاملها كـ " حبيبة " ، بالتَّالي ؛ لابُدَّ أن يعطيها حقَّها كاملًا ،
سواءًا فيما تحتاجه في حياتها ؛ إن مادِّيَّاً ، أو جسديَّاً ، لأنَّ هذا أمرُ الشَّرع أيضًا ، ..


إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: صندوق العمل
ايهما ابشع قتل شخص أم قتل مليون شخص؟
هل هما سواء؟ اذا ليسا سواء فلماذا فرّقت والقتلُ واحدُ؟

فكذلك الحال مع خيانة المرأة لاشتمالها على اكثر من نوع واحد من الخيانات مما على الرجل.

هناك فرق ؛ ما بين الحكم ، والوصف .. عندما تقتلُ نفسًا ، متعمِّدًا ؛ فإنَّكَ تُقتَل ، وعندما تقتلُ مليارًا ؛ فإنَّكَ تُقتَلُ
أيضًا ! ، والفرق ما بين الحالتيْن ؛ يكونُ في تصوُّر الحدث الموصوف ، بينما الحكم المُطبَّق ـ بشرِيَّاً ـ ؛ هو ذاته ، في
الحالتين ، ..

[ سـ ] : كم مرَّة ؛ طُبِّقَ حُكم الإعدام ، على صدَّام حسين ؟! ، ..

إذن ؛ عندما تقول : " خيانة المرأة ، للرَّجُل ؛ هيَ الأبشَع " ، ففي تصوُّرِكَ لها ؛ تكونُ الأبشَع ، لكنَّكَ بهذا التَّعبير ؛
لم تُفرِّق ما بين الخيانتيْن ، بالتَّالي ، فإنَّ الصِّفة المشتركة ؛ هيَ " الخيانة " ، و لا أثر في الجملة السَّابقة ، لـ " خيانة
العهد ، أو العاطفة " ، و " خيانة الدِّين ، والشَّرف " ، بالتَّالي ، كأنَّك ترى البشاعة ؛ في خيانة المرأة ، لكنَّك تُطبِّقُ
عليها ، ذات الحكم المُطبَّق ؛ في " خيانة الرَّجل " ، مع أنَّ هناكَ اختلافًا كبيرًا ما بينَ الخيانتين ! ، وجاءَ التَّناقض ؛ في
جملتك الثَّانية ، والَّتي تبدو ـ أنتَ ـ من خلالها ؛ شاكَّاً في إمكانيَّة ارتكاب الرَّجُل لجريمة الخيانة ، ما يعني ؛ أنَّكَ لستَ
مقتنعًا بكونها خيانة ، لأنَّ الشَّرعَ أباحها ! ، ولستَ مقتنعًا بكونها ليْست خيانة ، لأنَّ المرأة تشعرُ بأنَّها خيانة ! ، لذا ؛
فـ مرَّةً أنتَ ضدَّ المرأة ، معَ الشَّرع ، وأُخرى معَ المرأة بالمنطق ، و ضدَّ الشَّرع ، وأيضًا معَ هؤلاء جميعًا ! ، ..

" مو قصدي ؛ إنك منافق " .. والله العظيم ما حكيتها


إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: صندوق العمل
انت بتفتري علية ياسيد
ايه هو انت كمان عاملي فيها نسخ تلاوة

قد وضحت كلامي بدقة:


فهناك زاويتين للرؤية ، وفائية وشرعية ، لو نظرنا اليها من زاوية الوفاء فهي خيانة ولو نظرنا اليها من زاوية الشرع فهي مجوزة. اما المرأة فمن كلتي الزاويتين خيانة.

للضَّرورة أحكام ؛ عندما أباحَ الشَّرع ، مسألة التَّعدُّد ، فإنَّه لم يُلزِم الزَّوج ؛ بالعدل في أحاسيسه ومشاعره ،
إنَّما ألزمه بالعدل ؛ في واجباته ، تجاه زوجاته ، [ فَإِمْسَاكٌ بِمَعْرُوْفٍ أَوْ تَسْرِيْحٌ بِإِحْسَان ] ، وطالما " لا إلزام " ،
فـ " لا خيانة " ، أمَّا اعتبارُ الزَّوجة ، واعتبارُكَ أنتَ الآخر ؛ فـ يبقى " رأيًا شخصيَّاً " لا أكثر ، اللَّهمَّ إلَّا إذا قصَّرَ في
أداء حقوقها كـ " زوجة " ، فإنَّه يُعتَبرُ مُقصِّرًا ، ومن حقِّها " شرعًا " أن تُطالب بحقوقها ، أو أن تستردَّ منه ؛ حُرِّيَّتها ،
لتعيشَ حياتها ، ..

التوقيع :

إِنَّ "التَّشَيُّعَ" ، نَقْدُ الظُّلْمِ ؛ مَنْطِقُهُ=فَلَنْ تَجِدْ "جَعْفَرِيَّاً" .. غَيْرَ مُنْتَقِدِ
إِنَّ "التَّشَيُّعَ" ، دُرُّ الْقَاعِ ؛ غَايَتُهُ=يَغُوْصُ "لِلدُّرّْ" ؛ بَيْنَ الْمِلْحِ ، وَالزَّبَدِ

"الْأُسْتَاذ ؛ غَازِي الْحَدَّاد"

الرد مع إقتباس
قديم 23-11-2008, 12:01 PM
الصورة الرمزية لـ ~ [ مِتْعِـبْ ] ~
~ [ مِتْعِـبْ ] ~ ~ [ مِتْعِـبْ ] ~ غير متصل
عضو نشط
 

رقم العضوية : 29245

تاريخ التّسجيل: Jun 2006

المشاركات: 847

آخر تواجد: 27-03-2009 06:28 PM

الجنس: ذكر

الإقامة: ~ [ َ’‘ اَلْـَ’‘َـرِّيـَ’‘َـاضَ’‘ ] ~



إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: راهبة الدير
انتما قمتم بتحديد ان المرأة خيانتها ابشع لأن الشرع لا يسعف ارتباطها بالشخص الثالث كما الرجل ( اي الرجل على الاقل سوف يتخلص من ( الخيانة الدينية ) عندما يرتبط بالثالثة ارتباطا شرعيا ) وتبقى الخيانة العاطفية
اماالمرأة فلا مناص انها سوف تجمع خيانة الدين وخيانة العاطفة
في حين هناك بوابة شرعية تستطيع ان تلجأ اليها الا وهو طلب الطلاق او الخلع
فعندما تقوم بتحقيق ذلك لا وجود بعد ذلك للخيانة الدينية .
لهذا نرجع ونقول ان خيانة الرجل ابشع لأنه السبب في جعلها في ثلاثة طرق صعبة ولولا سلوكه السيء لما تعرضت لقساوة تلك الطرق




يا كبرها هالبوَّابة .. بس كمان ما رح تكون فرصتها في
إقامة علاقة " زوجيَّة / شرعيَّة " ، كـ " فرصة الرَّجل " ، ..


من الممكن أن تلجأ الزَّوجة إلى هذا الحل ، فـ هوَ حل " مشروع " [ للهرب ] ؛ سواءًا لأنَّ زوجها خانها ،
بزواجه من أُخرى ، بطريقة شرعيَّة ، أو حتَّى لأنَّه خانها و خانَ دينه أيضًا ، فـ أنا لا أُنزِّه أشباه الرِّجال عمومًا ،
لكن وإن طلَّقها ، أو خلعته ـ [ أحسها قوية هالكلمة ] ، فإنَّها لم تصل لحل ؛ فإمَّا أن تبحث عن " زوج " آخر ،
وقد يكونُ أسوأ من الأوَّل ، أو أن تُشبِع جوعها الجسدي ، والعاطفي ، بأيَّة طريقة ؛ ومن ضمنها الطُّرق الغير مشروعة ،
في إقامة العلاقات المحرَّمة ، أو أنَّها تكونُ قد اكتفَت عاطفيَّاً ، وجسديَّاً ، بالتَّالي ؛ حتَّى من هذه النَّاحية ، فـ الظُّروف ،
أو الفُرَص السَّانحة ؛ لإقامة علاقات " شرعيَّة " ، تكونُ متاحةً للرَّجُل ، بشكل لا يُمكِن أن يُقارن مع المرأة ، بالتَّالي ؛
فـ الطَّلاق آخرُ الحلول ، وربَّما أصعبها ، بعكس الزَّواج من أُخرى ، بالنِّسبة للرَّجُل ، ..

التوقيع :

إِنَّ "التَّشَيُّعَ" ، نَقْدُ الظُّلْمِ ؛ مَنْطِقُهُ=فَلَنْ تَجِدْ "جَعْفَرِيَّاً" .. غَيْرَ مُنْتَقِدِ
إِنَّ "التَّشَيُّعَ" ، دُرُّ الْقَاعِ ؛ غَايَتُهُ=يَغُوْصُ "لِلدُّرّْ" ؛ بَيْنَ الْمِلْحِ ، وَالزَّبَدِ

"الْأُسْتَاذ ؛ غَازِي الْحَدَّاد"

الرد مع إقتباس
قديم 23-11-2008, 12:09 PM
صندوق العمل صندوق العمل غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 33082

تاريخ التّسجيل: Nov 2006

المشاركات: 15,253

آخر تواجد: 22-10-2009 02:06 PM

الجنس: ذكر

الإقامة: في عقول الواعين

ما شاء الله اعتمدت على علاقة شرعية من اجل ان تبرئ الرجل وجعلتها قاعدة عامة في حين الذي يلتزم بشرعية تلك العلاقة قلة قليلة فاغلبهم اقامة علاقة غيرشرعية مع الطرف الثالث ( والقلة لا يعول عليها والقلة كالمعدوم )
---------------------------------------
آني شعلية انتِ اعتمدتي عليها
بالعكس ، اني صوتي انّبح اقول الرجال خائن خائن لكن انتِ تقولي لالالا: هذا رأيي شخصي كإمرأة لاعلاقة له بحقيقة الخيانة وإن كنتِ ستبقي امرأة وستشعلي حطب على گرعتة
لو فكّر بثانية.

اما من يقيم علاقة يُقام عليها الحد فهي خارج الموضوع لاننا نتحدث بحدود الشرع ولاعلاقة لنا بمن يخالفه كثروا او قلّوا.



التوقيع :
من رسالة الذهبي الى بن تيمية - السيف الصقيل رد ابن زنجفيل ص217
واعداؤك - والله - فيهم صلحاء وعقلاء وفضلاء كما أن أولياءك فيهم فجرة وكذبة وجهلة وبطلة وعور وبقر

الرد مع إقتباس
قديم 23-11-2008, 12:13 PM
صندوق العمل صندوق العمل غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 33082

تاريخ التّسجيل: Nov 2006

المشاركات: 15,253

آخر تواجد: 22-10-2009 02:06 PM

الجنس: ذكر

الإقامة: في عقول الواعين

راهبة
مستعد لتوحيد وجهات النظر وتخوين الرجال من اجل تحالف ضد هذا زوج السعلوة ، فماذا تقولي؟


التوقيع :
من رسالة الذهبي الى بن تيمية - السيف الصقيل رد ابن زنجفيل ص217
واعداؤك - والله - فيهم صلحاء وعقلاء وفضلاء كما أن أولياءك فيهم فجرة وكذبة وجهلة وبطلة وعور وبقر

الرد مع إقتباس
قديم 23-11-2008, 12:19 PM
الصورة الرمزية لـ راهبة الدير
راهبة الدير راهبة الدير غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 38678

تاريخ التّسجيل: Mar 2007

المشاركات: 6,317

آخر تواجد: 12-02-2019 12:00 AM

الجنس:

الإقامة:

إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: ~ [ مِتْعِـبْ ] ~

يا كبرها هالبوَّابة .. بس كمان ما رح تكون فرصتها في
إقامة علاقة " زوجيَّة / شرعيَّة " ، كـ " فرصة الرَّجل " ، ..
من الممكن أن تلجأ الزَّوجة إلى هذا الحل ، فـ هوَ حل " مشروع " [ للهرب ] ؛ سواءًا لأنَّ زوجها خانها ،
بزواجه من أُخرى ، بطريقة شرعيَّة ، أو حتَّى لأنَّه خانها و خانَ دينه أيضًا ، فـ أنا لا أُنزِّه أشباه الرِّجال عمومًا ،
فإنَّها لم تصل لحل ؛ فإمَّا أن تبحث عن " زوج " آخر ،
وقد يكونُ أسوأ من الأوَّل ، أو أن تُشبِع جوعها الجسدي ، والعاطفي ، بأيَّة طريقة ؛ ومن ضمنها الطُّرق الغير مشروعة ،
في إقامة العلاقات المحرَّمة ، أو أنَّها تكونُ قد اكتفَت عاطفيَّاً ، وجسديَّاً ، بالتَّالي ؛ حتَّى من هذه النَّاحية ، فـ الظُّروف ،
أو الفُرَص السَّانحة ؛ لإقامة علاقات " شرعيَّة " ، تكونُ متاحةً للرَّجُل ، بشكل لا يُمكِن أن يُقارن مع المرأة ، بالتَّالي ؛
فـ الطَّلاق آخرُ الحلول ، وربَّما أصعبها ، بعكس الزَّواج من أُخرى ، بالنِّسبة للرَّجُل ، ..

نعم يبقى فرصتها ليست كفرصة الرجل . ورغم انه ذكرنا تلك البوابة كحل ،لا نجد المرأة تلجأ اليها بل عادة ما تتحمل وتصبر (على خيانة زوجها المجازية او الحقيقة ) وسبب صبرها وتحملها هو تقدميها مصلحة اطفالها على مصلحتها الشخصية فالرجل بارتباطه بثانية لا يخسر زوجته الاولى اذا ما فرضنا انها سوف ترضى بالواقع الذي وضعهابه زوجها ولا اولاده ولا يمر بحالة نفسية متأزمه لطلاقه لزوجته الاولى على عكس الزوجة عندما تطلب الطلاق كحلا لها فهي سوف تخسر الزوج واطفالها
وتمر بأضطراب نفسي الناتج من انفصالها عن زوجها ، وتحمل القيل والقال والشائعات من قبل المجتمع.

لهذا الرجل خيانته ابشع ( قاغوغة او قارورة ويجعلها تسلك طريق وعر وصعب ومن تلك الريحانة زوجته وام اولاده )؟!

إقتباس:
أو خلعته ـ [ أحسها قوية هالكلمة ] ،

ترجع قوتها للواجد (الشرع )

التوقيع :












الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع

يمكن للزوار التعليق أيضاً وتظهر مشاركاتهم بعد مراجعتها



عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:
 
بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع :


جميع الأوقات بتوقيت بيروت. الساعة الآن » [ 03:45 PM ] .
 

تصميم وإستضافة الأنوار الخمسة © Anwar5.Net

E-mail : yahosein@yahosein.com - إتصل بنا - سجل الزوار

Powered by vBulletin