منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
موقع يا حسين  
موقع يا حسين
الصفحة الرئيسية لموقع يا حسين   قسم الفيديو في موقع يا حسين   قسم القرآن الكريم (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم اللطميات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم مجالس العزاء (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم الأدعية والزيارات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم المدائح الإسلامية (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم البرامج الشيعية القابلة للتحميل في موقع يا حسين
العودة   منتديات يا حسين > المنبر الحر > قضايا الساعة
اسم المستخدم
كلمة المرور
التّسجيل الأسئلة الشائعة قائمة الأعضاء التقويم البحث مواضيع اليوم جعل جميع المنتديات مقروءة

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 02-12-2004, 12:01 PM
)( أبو سلطان )( )( أبو سلطان )( غير متصل
عضو نشط جداً
 

رقم العضوية : 200

تاريخ التّسجيل: May 2002

المشاركات: 1,747

آخر تواجد: 20-09-2008 09:31 PM

الجنس:

الإقامة:

من ينقذ السنة من السنة في العراق

اعجبتني هه المقالة ونقلتها لكم

غالباً سينتهي أمر السنة كبقية طوائف العراق، وعموم مواطني البلاد، بالإجماع على النظام السياسي المطروح اليوم، الذي يتيح لهم تمثيلهم في المواقع المختلفة في الدولة، ويؤمن حماية حقوقهم تشريعيا عبر البرلمان. وبطبيعة الحال سيختلف الجميع حول التفاصيل، من تحديد الدوائر الانتخابية الى المحاصصة الحكومية، وسيحاول بعض السياسيين، تحميل فشلهم الشخصي، بادعاء الظلم الطائفي، وبعضهم سيسعى الى التكسب، باسم اعراقهم ومعتقداتهم، وهذا أيضا أمر طبيعي، ويمكن علاجه في نظام ديموقراطي مرن.
السنة العرب جزء من النسيج، لكنهم حتى الآن خارج المظلة، حاليا هم تحت القصف وخارج سوق الانتخاب، بسبب عنادهم وجهلهم، وترك زمام قيادتهم للمتطرفين الذين يسكنون بينهم، او يتحدثون باسمهم. وعلى سنة العراق ان يتذكروا أن متطرفي السنة، لم يفلحوا في البلدان ذات الاغلبية السنية، كما في الخليج ومصر والاردن، حتى يمكن ان يفلح تطرفهم في فعل شيء لصالح العشرين في المائة من سكان العراق.
خلال الاشهر الماضية، اضاع بعض السنة جهدهم، يجادلون حول النسب وحجم كل طائفة، طارحين فرضيات مبالغا فيها، وتعمق احساسهم بالظلم. فالنظام الانتخابي يتيح، في آخر المطاف، الفرصة لحساب الجميع كما هم، لكن في هذه المرحلة، الأهم من الصراع على النسب السكانية المحافظة على الوحدة الوطنية، ثم الاختلاف لاحقا على العدد والنسب والحقوق التفصيلية.
ويمكن القول، وبأسف، ان في سلوك ممثلي السنة منذ نقل السلطة للعراقيين، عبثية تضحي أولا بمصالحهم. وربما من دوافع سلوك المتشددين بينهم، الشعور المستورد من المحيط السني العريض في الدول المجاورة، من انهم يستحقون اكثر مما حصلوا عليه، وان لا شأن سيحسم في العراق، بدون ان يقبل السنة به، الذين يسمون انفسهم الرقم الصعب. هذا ليس صحيحا، فالسياسة العربية الخارجية في معظم الاحيان غير طائفية، بل تحكمها ظروف المنطقة ومصالح الدول. كما انه لا يوجد رقم صعب، طالما ان بقية الارقام تسير في ركب المشروع السياسي العراقي، وهذا ما ثبت في معركة النجف، ولاحقا في الفلوجة. ايضا عليهم الا يستهينوا بالدعم العالمي لحكومة علاوي، كما اتضح من اجتماع نادي باريس، الذي الغى ثمانين في المائة من ديون العراق في استعراض سياسي غير مسبوق، وافقت عليه كل الدول بلا استثناء. وعليهم ان يتذكروا ان الجارة سورية وضعت بينها وبينهم جبلا من تراب، كحدود تغلق آخر نافذة أرضية لهم، وهناك ايران التي قبلت اخيرا بالنظام الجديد، فانضمت الى ركب الدول العربية. ان المتخلفين عن ركب العمل السياسي، سيصلون متأخرين، ولن يجدوا على مائدة الحكم شيئا يؤكل، وهنا ستكون الغلطة من صنع ايديهم. لذا، على السنة ان أرادوا ان يحفظوا حقوقهم، ان ينضموا ويشاركوا، وبعد ذلك لهم الحق ان يعترضوا.
http://www.asharqalawsat.com/

التوقيع :

الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع

يمكن للزوار التعليق أيضاً وتظهر مشاركاتهم بعد مراجعتها



عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:
 
بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع :


جميع الأوقات بتوقيت بيروت. الساعة الآن » [ 09:09 AM ] .
 

تصميم وإستضافة الأنوار الخمسة © Anwar5.Net

E-mail : yahosein@yahosein.com - إتصل بنا - سجل الزوار

Powered by vBulletin