عرض مشاركة مفردة
قديم 06-02-2016, 04:57 PM
م10 م10 غير متصل
محرر في المنتدى العقائدي
 

رقم العضوية : 30885

تاريخ التّسجيل: Jul 2006

المشاركات: 635

آخر تواجد: 13-11-2018 11:18 PM

الجنس:

الإقامة:

إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: سيف الاسلام 22
ثم المعصوم قرأ مثل عمر رضي الله عنه فهل هو محرف
بحار الانوار ج86 ص277 نقلا عن المفيد في الاختصاص:
روى عن جابر الجعفي قال: كنت ليلة من بعض الليالي عند أبي جعفر عليه السلام فقرأت هذه الاية
(يا أيها الذين آمنوا إذا نودي للصلاة من يوم الجمعة فاسعوا إلى ذكر الله)
قال: فقال: مه يا جابر كيف قرأت ؟ قال: قلت:
( يا أيها الذين آمنوا إذا نودي للصلاة من يوم الجمعة فاسعوا إلى ذكر الله ) قال:
هذا تحريف يا جابر ، قال: قلت:
كيف أقرأ جعلني الله فداك ؟ قال: فقال:
(يا أيها الذين آمنوا إذا نودي للصلاة من يوم الجمعة فامضوا إلى ذكر الله ) هكذا نزلت يا جابر، لو كان سعيا لكان عدوا مما كرهه رسول الله صلى الله عليه وآله لقد كان يكره أن يعدو الرجل إلى الصلاة
وفي مجمع البيان ج10 ص23:
وقرأ عبد الله بن مسعود (( فامضوا إلى ذكر الله)).
وروي ذلك عن علي بن أبي طالب عليه السلام، وعمر بن الخطاب، وأبي بن كعب، وابن عباس، وهو المروي عن ابي جعفر عليه السلام، وأبي عبد الله عليه السلام
تفسير الصافي 174.
(9) يا أيها الذين آمنوا إذا نودي للصلوة :
أي اذن لها من يوم الجمعة قيل سمي بها لاجتماع الناس فيه للصلاة .
وفي الكافي
عن الباقر عليه السلام إن الله جمع فيها خلقه لولاية محمد صلى الله عليه وآله ووصيه في الميثاق فسماه يوم الجمعة لجمعه فيه خلقه فاسعوا إلى ذكر الله يعني إلى الصلاة كما يستفاد مما قبله ومما بعده قيل أي فامضوا إليها مسرعين قصدا فإن السعي دون العدو وفي المجمع قرأ عبد الله بن مسعود فامضوا إلى ذكر الله .
قال وروي ذلك عن أمير المؤمنين والباقر والصادق عليهم السلام والقمي قال الاسراع في المشي .
وعن الباقر عليه السلام اسعوا أي امضوا .
مجمع البيان للطبرسي.
{ فاسعوا إلى ذكر الله }
أي فامضوا إلى الصلاة مسرعين غير متثاقلين عن قتادة وابن زيد والضحاك
وقال الزجاج :
معناه فامضوا إلى السعي الذي هو الإِسراع وقرأ عبد الله بن مسعود فامضوا إلى ذكر الله وروي ذلك عن علي بن أبي طالب (ع) وعمر بن الخطاب وأبي بن كعب وابن عباس وهو المروي عن ابي جعفر (ع) وأبي عبد الله (ع) وقال ابن مسعود لو علمت الإسراع لأسرعت حتى يقع ردائي عن كتفي وقال الحسن ما هو السعي على الأقدام وقد نهوا أن يأتوا الصلاة إلا وعليهم السكينة والوقار ولكن بالقلوب والنية والخشوع. وقيل: المراد بذكر الله الخطبة التي تتضمن ذكر الله والمواعظ.
تفسير نور الثقلين - الشيخ الحويزي ج 5 ص 325 :
30 - في مجمع البيان وقرء عبد الله بن مسعود " فامضوا إلى ذكر الله " وروى ذلك عن على بن أبى طالب عليه السلام وهو المروى عن أبى جعفر عليه السلام .
ويقول المجلسي هنا :
وقرأ عبد اللّه بن مسعود «فامضوا الى ذكر اللّه» وروي ذلك عن علي بن أبي طالب عليه السلام وعمر وابي وابن عباس، وهو المروي عن أبي جعفر وأبي عبد اللّه عليهما السلام
892 - سعد بن عبدالله القمي في كتاب (ناسخ القرآن) ان الصادق عليه السلام قرأ إذا نودي للصلاة من يوم الجمعة فامضوا إلى ذكر الله .
883 - السياري عن صفوان عن زيد عن سماعة عن أبي بصير عن أبي عبدالله عليه السلام الحرف في الجمعة فامضوا إلى ذكر الله .
الآن أنا معك .. وأسألك لماذا حرف المعصوم كلام الله .. وقرأ فامضوا وهي في كتاب الله .. فاسعوا
وعمر رضي الله عنه خله على جنب حرف خلاص
....المعصوم ليه حرف كتاب الله .. وقرأ فامضوا

إذا هل القرآن الذي بين أيدينا محرف؟؟؟

التوقيع :
يا ايها الذين امنوا كونوا قوامين لله شهداء بالقسط ولا يجرمنكم شنان قوم على الا تعدلوا اعدلوا هو اقرب للتقوى واتقوا الله ان الله خبير بما تعملون

الرد مع إقتباس