عرض مشاركة مفردة
قديم 15-11-2018, 10:00 PM
الصورة الرمزية لـ راهبة الدير
راهبة الدير راهبة الدير غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 38678

تاريخ التّسجيل: Mar 2007

المشاركات: 6,279

آخر تواجد: بالأمس 08:56 PM

الجنس:

الإقامة:

(80)


تركَ كتابهُ جانباً ...
وقال لها مُبتسماً : افتحي الكتاب ، اريد ان اقرأ الصفحة التي على اليسار ، بما انك تقرأين الصفحة التي على اليمين ...
نظرت اليه بأستغراب ؟!
ترك قلمه جانباً ...
وقال لها مُبتسماً : اعطيني قلمك اريد أن اكتب فيه ...
نظرت اليه بأستغراب اكثر ؟!
ترك اوراقه جانباً ...
وقال لها مُبتسماً : اعطيني من اوراقك الخاصة بك ...
نظرت اليه بمزيد من الاستغراب ؟!
اصبحت متوترة جدا لتصرفاته ...
اخذت وردة كانت بقربها لتأخذ مِن عبيرها ما يُعيد هدوئها ...
ترك وعاء الورد جانباً ...
وقال لها مُبتسماً وهو يتأمل توترها الشديد : اعطيني وردتك ، اُريد ان أخذ نفساً من عبيرها ...
قالت لهُ وعلامة الاستغراب تملئ عينيها : هل حدث شيء ما ... ما خطبك ؟!
قال لها مُبتسماً : صدقيني ، نملك الاشياء التي نحلم بها يوماً ، ولكن لا نشعر بقيمتها الحقيقية اذا لم نجد من نُشاركهم فيها ، والاشياء تكون جميلة بحد ذاتها ، ولكنها تكون اجمل عندما نتقاسمها مع الاخر الذي نود ان يكون معنا ، والسعادة تكون رائعة بحد ذاتها ، ولكنها تكون اروع عندما من نودهم يكونوا بقربنا عندما تغمرنا ، واللحظات المهمة والمنعطفات المصيرية تكون مُربكة وصعبة ، ولكنها تكون هادئة وعميقة عندما تجد الشخص الذي تطمئن اليه وتسكن اليه يمنحك رأيه واستشارته ...
قالت لهُ : خُلقت السعادة والجمال والاشياء ليس لأن نملكها لوحدنا ، بل لنتقاسمها ، فالامتلاك تنتهي لذته عندما تستحوذ على ذلك الشيء الذي تُريده ، ولكن كُل الاشياء بعد الامتلاك تصبح باردة لا حياة فيها ، ولكن المشاعر لمشاركة الاخرين معك بها هي اللذة الخالدة والسعادة الابدية التي لا يُمكن ان تُنسى او تتلاشى او تبرد ...
قال لها ضاحكاً : اممم ... جيد جدا ...
اذن هيا افتحي كتابك واعطيني قلمك ، وناويليني وردتك ...
قالت لهُ : كوب مِن العصير ينتظرك .

التوقيع :












الرد مع إقتباس