عرض مشاركة مفردة
قديم 23-04-2018, 07:55 PM
وهج الإيمان وهج الإيمان غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 85283

تاريخ التّسجيل: Apr 2010

المشاركات: 26,286

آخر تواجد: اليوم 11:03 PM

الجنس: أنثى

الإقامة:

تأمل هذا النقل :

روي عنه عليه السلام قوله: "قُتل جدّي الحسين عليه السلام ولي أربع سنين, وإنّي لأذكر مقتله وما نالنا في ذلك الوقت"1.

وكان عليه السلام يروي أحداث كربلاء ويحدّث الناس بها, فكان يقول عن قتل جدّه الحسين عليه السلام: "لقد قتل بالسيف، والسنان، وبالحجارة، وبالخشب، وبالعصا, ولقد أوطأوه الخيل بعد ذلك"2.

ويقول: "أصيب الحسين بن عليّ عليهما السلام ووجد به ثلاثمائة وبضع وعشرون طعنة برمح أو ضمرة بسيف أو رمية بسهم"، فروي أنّها كانت كلّها في مقدّمه لأنّه عليه السلام كان لا يولّي3.

ركن الدين عالباقر تهدّم لمّن سمّه هشام او مات بالسم
تحمّل من زغر عينه النوايب او شاف ابكربله ابعينه المصايب
للشامات راح ويّه الغرايب او من ذل اليسر كبده تولّم
ظل من عقب هظم الغاضريّه مكظّم على الصبر من جور أميّه
لمّن جرّعوه كاسات المنيّه او كبده ذاب واتقطّع من السم

وعندما التقى بعقبة بن بشير الأسديّ قال له أبو جعفر محمّد بن عليّ بن الحسين عليهم السلام: "إنّ لنا فيكم يا بني أسد دم", قال: قلت: فما ذنبي أنا في ذلك رحمك الله يا أبا جعفر, وما ذلك؟ قال: "أُتي الحسين بصبيّ له فهو في حجره إذ رماه أحدكم يا بني أسد بسهم فذبحه, فتلقّى الحسين دمه فلمّا ملأ كفّيه صبّه في الأرض, ثمّ قال: ربّ إن تك حبست عنّا النصر من السماء فاجعل ذلك لما هو خير وانتقم لنا من هؤلاء الظالمين"4.

وكان يذكر دخوله الشام على يزيد, ويقول: "دخلنا على يزيد، ونحن اثنا عشر غلاماً مغلّلين في الحديد وعلينا قمص.."5.

ومشى ويّه الأطفال مقيِّدينه يسير وينضرب لو بكت عينه
ينظر والده ويسمع ونينه على الناقه وعليه يتراكم الهم

وهكذا بقيت أحداث كربلاء تتردّد في قلبه الزكيّ وعلى لسانه الشريف, فكان الشعراء يدخلون عليه لرثاء الحسين عليه السلام فيأذن لهم ويبكي لمصاب جدّه الحسين عليه السلام.

فعن الكميت بن أبي المستهلّ قال: دخلت على سيّدي أبي جعفر محمّد بن عليّ الباقر عليهما السلام فقلت: يا ابن رسول الله إنّي قد قلت فيكم أبياتاً أفتأذن لي في إنشادها. فقال: "إنّها أيّام البيض". قلت: فهو فيكم خاصّة. قال: "هات"، فأنشأت أقول:

أَضْحَكَنِي الدَّهْرُ وأَبْكَانِي والدَّهْرُ ذُو صَرْفٍ وأَلْوانِ
لِتِسْعَةٍ بِالطَّفِّ قَدْ غُودِرُوا صَارُوا جِمِيعاً رَهْنَ أَكْفانِ

فبكى عليه السلام وبكى أبو عبد الله وسمعت جارية تبكي من وراء الخباء، فلمّا بلغت إلى قولي:

وَسِتَّةٌ لا سَحارَى بِهِمُ بَنُو عَقيلٍ خَيْرُ فِتْيانِ
ثُمَّ عَلِيُّ الخَيْرِ مَوْلاكُمُ ذِكْرُهُمْ هَيَّجَ أَحْزَانِي

فبكى ثمّ قال عليه السلام: "ما من رجل ذكرنا أو ذكرنا عنده فخرج من عينيه ماء ولو قدر مثل جناح البعوضة إلّا بنى الله له بيتاً في الجنّة, وجعل ذلك حجاباً بينه وبين النّار"، فلمّا بلغت إلى قولي:

مَنْ كَانَ مَسْرُوراً بِمَا مَسَّكُمْ أَوْ شَامِتاً يَوْماً مِنَ الآنِ
فَقَدْ ذُلِّلْتُمُ بَعْدَ عِزٍّ فَمَا أَدْفَعُ ضَيْماً حِينَ يَغْشَانِي

أخذ بيدي وقال: "أللهم اغفر للكميت ما تقدّم من ذنبه وما تأخّر"، فلمّا بلغت إلى قولي:

مَتَى يَقُومُ الحَقُّ فِيكُمْ مَتَى يَقُومُ مَهْدِيُّكُمُ الثَانِي؟

قال: "سريعاً إن شاء الله سريع"، ثمّ قال: "يا أبا المستهلّ, إنّ قائمنا هو التاسع من ولد الحسين.."6.

__________

1- اليعقوبيّ: تاريخ اليعقوبيّ ج 2 ص320.
2- المجلسيّ: بحار الأنوار ج 45 ص 91.
3- الصدوق: الأماليّ ص 228.
4- الطبريّ: تاريخ الطبريّ, ج 3 ص 332.
5- ابن قتيبة الدينوريّ: الإمامة والسياسة ج 2 ص 12.
6- الخزّاز القمّي: كفاية الأثر ص 248

التوقيع :

إعرف الحق تعرف أهله
كتبي الإلكترونية على الميديا فاير :

http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=226146

الرد مع إقتباس