عرض مشاركة مفردة
قديم 18-09-2018, 03:47 PM
المعتمد في التاريخ المعتمد في التاريخ غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 4075

تاريخ التّسجيل: Jan 2003

المشاركات: 8,441

آخر تواجد: اليوم 11:03 AM

الجنس:

الإقامة: America

السلام عليكم
المسألة غاية في البساطه وليست معقده.
إبن النبي صلى الله عليه واله وسلم مات فلا مشكلة. قد نبكي إذا شعرنا ان النبي صلى الله عليه واله وسلم خصه بالبكاء كثيرا او قال شيئا في حقه....
فالإنسان كله مشاعر واحاسيس
لماذا نكره يزيد ونحن لم نره ولم نشاهده ولم ولم ولم ولم.....
لأنه فعل اشياء تقشعر لها الأبدان
فهذا الشخص لا يوجد إتجاه الناس نحوه سوى اللعن.
فقد قتل إبن بنت نبي
احتل المدينة المنورة واغتصب النساء وقتل ابناء الصحابه وووو
وضرب الكعبة بالمنجنيق
وكان سكيرا عربيدا
هذا االشخص عندما تقرأ سيرته تحدث عندك حاله نفسيه تقول لعنه الله عليه وعلى هكذا تربيه..........
عندما نقول محمد صلى الله عليه واله وسلم
يغلب عليك شعور بأننا نحبه
لماذا لأننا قرأنا سيرته وقرأنا عن افعاله ووووو وصفحه وعطاءه
عندما نقول عليا سلام الله عليه
بماذا نشعر
بالقوة بالعزة بالشجاعة الحلم بالمنطق بالعلم
عندما نقول الحسين سلام الله عليه
بماذا نشعر
بالشجاعة والبكاء
هذه كله حالات نفسيه...
وعائشة عندما مات النبي صلى الله عليه واله وسلم ماذا فعلت لدم ولطم (وإن كنت اظن ان الحديث كله من اساسه باطل)
لأن النبي صلى الله عليه واله وسلم مات في حجر علي سلام الله عليه.
اما فعل عائشة فقد يكون قد تأخر وكأن عائشة اجتمعت مع بعض النسوة في مكان يندبن ويلطم ويلدمن لهول المصيبة و الفاجعة...
وقد فعلته مرتان
وقول الحسين سلام الله عليه (لا تشقي عليه جيبا بما معناه ولا تلطمي ووووووووووو) فهذا كله من باب حفظ العائلة فإذا انشغلت زينب سلام الله عليه بالبكاء على الحسين واللطم وشق الجيب ووووو فمن سيحفظ العيال.
فنحن نعلم أيضا من هذا الكلام
أن ردة الفعل هي ما طلب منها الإمام سلام الله عليه ان لا تفعله زينب سلام الله عليها
يعني ما طلب منها ان لا تفعله كانت ستفعله وهذا ما هو متعارف عليه في ذلك الوقت...
وإلا فلا داع لأن يقول لها لا تفعلي وهو يعلم أنها لا تفعل او لن تفعل...

التوقيع :
بسم الله الرحمن الرحيم
1- ولا يملك الذين يدعون من دونه الشفاعة الا من شهد بالحق وهم يعلمون
(86) الزخرف
2- يا ايها الذين امنوا لا تتولوا قوما غضب الله عليهم قد يئسوا من الاخرة كما يئس الكفار من اصحاب القبور (14) الممتحنة
3-اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَابًا مِّن دُونِ اللَّهِ وَالْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا إِلَٰهًا وَاحِدًا ۖ لَّا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ ۚ سُبْحَانَهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ ........التوبة
.

فَإِذَا نَزَلَ بِسَاحَتِهِمْ فَسَاءَ صَبَاحُ الْمُنْذَرِينَ

الرد مع إقتباس