عرض مشاركة مفردة
قديم 23-02-2010, 04:37 PM
عبد العباس الجياشي عبد العباس الجياشي غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 77657

تاريخ التّسجيل: Nov 2009

المشاركات: 6,205

آخر تواجد: 15-02-2019 08:18 AM

الجنس: ذكر

الإقامة: كربلاء المقدسة

كبس بيت البتول
وهذا ما أعترف به ابن تيمية

( وغاية ما يقال إنه كبس البيت لينظر هل فيه شيء من مال الله الذي يقسمه وأن يعطيه لمستحقه
... ) المجلد 8 صفحة 291 .
الكتاب : منهاج السنة النبوية
المؤلف : أحمد بن عبد الحليم بن تيمية الحراني أبو العباس
الناشر : مؤسسة قرطبة
الطبعة الأولى ، 1406
تحقيق : د. محمد رشاد سالم
عدد الأجزاء : 8
فهذا اعتراف شيخ الإسلام
ابن تيمية على هجوم ابي بكر على بيت فاطمة عليها السلام ,
وان اعطى مبررات فهي واهية وساقطة .
فأننا ( نأخذ ما روى ونترك ما رأى )
والآن لنحلل كلام
ابن تيمية المذكور اعلاه
ما معنى كبس في اللغة ؟
لسان العرب :
والتَّكْبيس والتَّكَبُّس: الاقتحام على الشيء، وقد تَكَبَّسوا عليه، ويقال: كَبَسوا عليهم .
القاموس المحيط :
كَبَسَ البِئْرَ والنَّهْرَ يَكْبِسُهما: طَمَّهُما بالتُّرابِ، وذلك التُّرابُ: كِبْسٌ، بالكسر، وـ رأسَهُ في ثَوْبِهِ: أخْفَاهُ، وأدْخَلَهُ فيه، وغارٌ في أصْلِ الجبَلِ، وـ دارَهُ: هَجَمَ عليه،
يقول الزبيدي في تاج العروس :
كبس داره : هجم عليه وإحتاط به وزاد الزمخشري :
وكبس تكييسًا، مثله، أي إقتحم عليه.
الصحاح في اللغة للجوهري :
وكبسوا دار فلان : أغاروا عليها فجأة .
ثم نسأل :
هل كبس أبو بكر بيت أحد غير علي ليكبس بيت الامام علي؟!
هل هو يتهم الإمام علياً بسرقة مال الله وإخفائه عن الناس وحبسه عن غير مستحقه.؟
هل كان بيت علي (عليه السلام) هو بيت مال المسلمين حتى يرى ان كان فيه مال او لا؟!
وكيف وصل المال المزعوم إلى بيت الإمام علي؟!..
ولماذا لم يوضع هذا المال في غير بيت علي
(عليه السلام)؟!
ثم يحق لنا أن نسأل
ابن تيمية :
من أين أتى بهذه الأعذار الواهية البعيدة كل البعد عن المنطق ؟
هل هناك نصوص تاريخية تدعم رأيه ودفاعه عن أبي بكر ؟ وتؤيد قوله المذكور ؟وصلى الله على محمد واله الا طهار
إنشر تؤجر فها هم يفضحون أَنْفُسَهُمْ بِأَنْفُسِهِمْ
اعتراف أبي بكر بجريمته بحق الزهراء عليها السلام
في هذا الحديث اعتراف صريح لأبي بكر بجريمته بحق الزهراء عليها السلام والحمد لله أنه مر عليهم وسجلوه في كتب التاريخ دون أن يشعرون به :
قال أبو بكر: وددتُ أني لم أكن أكشِفُ بيت فاطمة بنت رسول الله واُدخِلهُ الرجال ولو أُعلِنَ عليَّ الحرب.
هذا الحديث ورد بألفاظ مختلفة في:
وهذا فهرس لهذي المصادر التي ذكرت الحديث .

1-
تاريخ دمشق الكبير (لابن عساكر) - الجزء 32 - الصفحة 275 و الصفحة 276 والصفحة 277 والصفحة 278

2-
تاريخ اليعقوبي -الجزء الثاني -الصفحة 24

3-
المعجم الكبير (للطبراني) - الجزء الأول -الصفحة 62

4-
تاريخ الطبري -الجزء الثاني - الصفحة 353

5-
سمط النجوم العوالي (للشافعي) - الجزء الثاني- الصفحة 465

6-
تاريخ الإسلام (للذهبي) - الجزء الثالث - الصفحة 117

7-
مسند فاطمة -الصفحة 72

8-
جامع الأحاديث (للسيوطي) - الجزء 13 - الصفحة 100

9-
كنز العمال (للمتقي الهندي) - الجزء الأول - الصفحة 537

10-
مروج الذهب (للمسعودي) - الجزء الثاني - الصفحة 317

11-
العقد الفريد (للأندلسي) - الجزء الخامس - الصفحة 21

12-
الإمامة والسياسة (لابن قتيبة) - الجزء الأول - الصفحة 20


التوقيع :







قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم: " الجاهلُ يظلم مَن خالطه، ويعتدي على مَن هو دونه،

ويتَطاول على مَن هو فَوْقه، ويتَكلّم بغير تَمييز، وإن رَأَى كريمةً أعرض عنها، وإن عَرَضت فتْنة أرْدَتْه وتهوَّر فيها.
و قال الإمام علي عليه السّلام :
لاَ غِنَى كَالْعَقْلِ وَ لاَ فَقْرَ كَالْجَهْلِ وَ لاَ مِيرَاثَ كَالْأَدَبِ وَ لاَ ظَهِيرَ كَالْمُشَاوَرَ

الرد مع إقتباس