عرض مشاركة مفردة
قديم 20-11-2015, 07:15 PM
أمجد علي أمجد علي غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 41501

تاريخ التّسجيل: Aug 2007

المشاركات: 4,135

آخر تواجد: 02-03-2019 03:14 PM

الجنس: ذكر

الإقامة: أرض الله الواسعة

لم نسمع بحسين المؤيد إلا بعد سقوط صدام
وليس له قيمة في الشارع الشيعي وإلا لرايت له صدى وضجة بسبب "تسننه" لكنه الإعلام السلفي المفلس الذي ضخم هذه الشخصية
وعلى كل حال سواء كان شيعياً أو مرجعاً فيبقى مجرد راي واحد وله الحق في أن يدين بما يريد ورأيه ليس منزلاً من السماء
بل قوله بأن الشيعة يقولون بالتحريف يجعله من بين الكذابين

التوقيع : نور الأفهام في علم الكلام - آية الله السيد حسن اللواساني (قدس) ج 2 شرح ص 64:
وإن أدب الفرقة الإمامية، وحسن مكارم الشيعة الاثني عشرية، وإكرامهم للنبي الأعظم ، واحترامهم له يقتضي السكوت عن عرضه وحرمه ، وترى الكل يلهجون بلسان الحال بقولهم :


فيا حميرا ! سبك محرم * لأجل عين ألف عين تكرم.
وأمرها إلى الله تعالى ، ونعم الحكم الله ، ونعم الزعيم محمد ( صلى الله عليه وآله وسلم ) ، ونعم الموعد القيامة .


الرد مع إقتباس