عرض مشاركة مفردة
قديم 07-08-2005, 09:07 AM
الأمازيغي الأمازيغي غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 12062

تاريخ التّسجيل: Oct 2004

المشاركات: 2,270

آخر تواجد: 28-10-2006 03:20 PM

الجنس:

الإقامة:

لم ترو شي اختنا هاي قطرة من سبعة ابحر
الرجل طايح علي سب وشتم من افعى الى وهابي الى لست شيعي ثم يقول طبعك ناري
يعني ان كان طبعي ناري فطبعة هو جهمني
مع انني اكلمهم با العربية الفصحى
الكلام مع الكثيرين صعب ومعقد.
الغربيين افهم لانهم منفتحين ومن عادتهم الاستماع للراي الاخر
و الله المستعان

التوقيع : سوى الطيبين الطاهرين اللذين هم
من الرجس و العاهات و السوء طهر
سلالة اسماعيل ذي الوعد و الوفا
ودعوة ابراهيم و البيت يعمر
محمد الهادي النبي وصنوه
علي وسبطاه حسين و حسن
ونسلهم الهادين با الحق و التقى
بطاعتهم رب السماوات يأمر
ومولاتي الزهراء اللتي عدل مريم
وصهر رسول الله مولاي حيدر
رويدك عني با الملامة انني
بها وبهم أزهو واعلو وأفخر
ألا كل مجد ما خلا مجد أحمد
وعترته من دون مجد يقصر
وكل امرىء والى سوى أل أحمد
فذاك اللذي الدنيا مع الدين يخسر
بهم زادني الرحمن عزا ومفخرا
فأحمد حمدا كثيرا وأشكر

قال الامام الرضا عليه السلام : من صدق الناس كرهوه?
روي عن أكثم بن صيفي أنه قال : ان قول الحق لم يدع لي صديقا?
ما كان لله دام واتصل ومن كان لغير الله انقطع وانفصل
تعلم أخير الناس أن محمدا
وزيرا لموسى و المسيح ابن مريم
أتا با الهدى مثل اللذي أتيا به
فكان بأمر الله يهدي و يعصم
وانكم تتلونه في كتابكم
بصدق حديث لا حديث الترجم
وأنك ما تاتيك منا عصابة
لفضلك الا أن جفوا با التكرم
ولا تجعلوا لله ندا و سلموا
فان طريق الحق ليس بمظلم
أنرز ولاأنكنوا


آخر تعديل بواسطة الأمازيغي ، 07-08-2005 الساعة 09:09 AM.
الرد مع إقتباس