عرض مشاركة مفردة
قديم 01-01-2014, 10:33 PM
محب الغدير 2 محب الغدير 2 غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 105910

تاريخ التّسجيل: Nov 2013

المشاركات: 11,117

آخر تواجد: 06-09-2017 09:49 AM

الجنس: ذكر

الإقامة:

إقتباس:
عقلي ثالثا
هذه هي المشكلة...لا يمكن أن تصنع الأئمة من عقلك بل لابد من أن تتقبل الأحاديث كما هي
إقتباس:
1- اذا تلاعن اثنان فتباعد منهما , فان ذلك مجلس تنفر منه الملائكة
2- اذا خرجت اللعنة من فم صاحبها ترددت فان وجدت مساغا والا رجعت على صاحبها
3- وكتب الى اصحابه (( اياكم والسب فان الله يقول ( ولا تسبوا الذين يدعون من دون الله فيسبوا الله )
بالنسبة للأول و الثاني فهما حديثان عن اللعن عموما و ليس لعن أعداء أولياء الله
أما الثالث فياليت تخبرني عن مصدره

إقتباس:
وكلما ابحث اجد ما يذهلني من عظمتهم وعلو اخلاقهم
جيد...نحن نلعن أعداءهم لأنهم صفوة الصفوة ...

«إن الشيخين فارقا الدنيا ولم يتوبا ولم يتذكّرا ما صنعا بأمير المؤمنين عليه السلام، فعليهما لعنة الله والملائكة والناس أجمعين». (الكافي ج8 ، ص246).
-
الكميت بن زيد الأسدي: «يا سيدي (الإمام الباقر عليه السلام) أسألك عن مسألة، وكان متكئا فاستوى جالسا وكسر في صدره وسادة، ثم قال: سل؛ فقال: أسألك عن الرجلين؟ فقال: يا كميت ابن زيد ما أهريق في الإسلام محجمة من دم ولا اكتسب مال من غير حله، ولا نكح فرج حرام إلا وذلك في أعناقهما إلى يوم القيامة، حتى يقوم قائمنا، ونحن معاشر بني هاشم نأمر كبارنا وصغارنا بسبهما والبراءة منهما». (بحار الأنوار ج 47 ، ص 323).
-
«سمعنا أبا عبد الله عليه السلام وهو يلعن في دبر كل مكتوبة أربعة من الرجال وأربعا من النساء، أبو بكر وعمر وعثمان ومعاوية، وعائشة وحفصة وهند وأم الحكم أخت معاوية». (الكافي ج3 ، ص342).
-
عن أبي حمزة الثمالي عن الامام زين العابدين سيد الساجدين عليه السلام أنه قال:
من لعن الجبت و الطاغوت لعنة واحدة، كتب الله له سبعين ألف ألف حسنة و محى عنه سبعين ألف ألف سيئة و رفع له سبعين ألف ألف درجة و من امسى يلعنهما لعنة واحدة، كتب له مثل ذلك. قال: فمضى مولانا علي بن الحسين (عليهما السلام) فدخلت على مولانا أبي جعفر محمد الباقر (ع) فقلت: يا مولاي : حديث سمعته من أبيك، فقال: هات يا ثمالي فاعدت عليه الحديث؛ فقال: نعم يا ثمالي أتحب أن أزيدك فقلت: بلى يا مولاي فقال: من لعنهما لعنة واحدة في كل غداة، لم يكتب عليه ذنب في ذلك اليوم حتى يمسي، ومن أمسى و لعنهما لم يكتب له ذنب في ليله حتى يصبح؛ قال: فمضى أبو جعفر ، فدخلت على مولانا الصادق (عليه سلام الله)، فقلت حديث سمعته من أبيك و جدك: فقال: هات يا أبا حمزة فأعدت عليه الحديث فقال: حقاً يا أبا حمزة ، ثم قال عليه السلام: و يرفع له ألف ألف درجة، ثم قال: إن الله واسع كريم. (شفاء الصدور 378 ، 2).
-
أنا أنصحك بقراءة بحار الأنوار الأجزاء 30 و 31 و 29...فنحن نسميهم أجزاء المطاعن
لا خلاف بين أخلاق أهل البيت و اللعن بل العكس...هم أحق الناس باللعن و نحن نلعن اقتداءا بهم
والأحاديث كثيرة أنصحك بفتح الكتب مباشرة

التوقيع :
تم ترك هذا المعرف لأجل غير مُسمىً ، وصاحبه ليس مسؤولاً عمى كُتِب باسمه لتغير الكثير من آرائه
وتم التواصل مع الأخ قنبر لحذف بعض المواضيع لكن لم يرد ،
من أهم المواضيع التي صاحب هذا المعرف لا علاقة له بها الآن :
1-الفتنة الشيرازية الخامنئية .
2-ما يخالف التقية .
3-الشيخ ياسر الحبيب .
وكل موضوع مكتوب تحت اسم هذا المعرف خصيصا هذه المواضيع فصاحبه ليس مسؤولاً عنه

الرد مع إقتباس