عرض مشاركة مفردة
قديم 29-08-2008, 06:22 PM
عبد المؤمن عبد المؤمن غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 11295

تاريخ التّسجيل: Jun 2004

المشاركات: 2,642

آخر تواجد: 22-09-2014 02:24 AM

الجنس:

الإقامة:

إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: مرآة التواريخ

وأيم الله ما ذاك بمانعي إن اجتمع هؤلاء النفر عندك إن أمرتهم أن يحرق عليهم البيت

مالمقصود من هذا الكلام؟
طبعا عمر يقسم وهو يخاطب فاطمة الزهراء عليها السلام بنت الرسول قائلا:
وأيم الله ماذاك بمانعى

اى يابنت الرسول
والله مامن احد احب الينا من ابيك
وما من احد احب الينا بعد ابيك منك
لكن لاتظنين بما اننا نحب ابيك و نحبك
ولايدور فى خلدك ولاتمنين نفسك
بما ان المسلمين يحبون اباك ويحبونك
وان هذا يمنعهم من الإقدام على النيل ممن يجتمعون عندكم فى داخل البيت
واقسم ان حبنا للرسول ولك لى يعيقنا ولو فى احراق البيت على من فيه
اذا كان حب الرسول الذى هو ايمان وحب أهل بيته لايشكل عقبة فى وجهه
فالإمام علي لامكان له من الحب مقارنة مع الرسول .
الله اكبر هذا الذى يقول والله ما مات رسول الله
انظروا ماذا يفعل ؟
هل بموت الرسول ينتهى حبنا له ؟
هل مافعله عمر فيه شىء من الإيمان ؟
هل مافعله عمر فيه شىء من الكرامة للرسول ولاهل بيته؟

هل مافعله عمر يدل على انه منافق ؟

الرد مع إقتباس